التصويت على تعديلات دستور مصر السبت   
الأربعاء 1435/1/18 هـ - الموافق 20/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)
سلماوي قال إن لجنة الخمسين لم يتبق لها سوى حسم مواد النظام الانتخابي والجيش وديباجة الدستور (الجزيرة)

قال المتحدث باسم لجنة تعديل الدستور المصري محمد سلماوي إن الأسبوع المقبل سيشهد التصويت النهائي على جميع مواد الدستور الجديد، مشيرا إلى أن اللجنة لم يتبق لها سوى حسم مواد النظام الانتخابي والقوات المسلحة وديباجة الدستور.

وقال سلماوي إن اللجنة ستنتهي الثلاثاء من بحث النظام الانتخابي، على أن تبدأ اعتبارا من السبت المقبل التصويت النهائي على جميع مواد الدستور الجديد.

وأوضح سلماوي -في مؤتمر صحفي عقده بمقر مجلس الشورى الثلاثاء- أنه قبل التصويت النهائي على الدستور ستعقد جلسة مشتركة بين الأعضاء الأساسيين والاحتياطيين لإبداء آرائهم في المواد التي تم التوافق عليها، حيث سيتم التصويت النهائي في جلسة مفتوحة ومعلنة.

وقال سلماوي إن اللجنة اتخذت قرارا بأغلبية أعضائها بعدم العمل بصيغة نسبة الـ50% للعمال والفلاحين في البرلمان القادم، لافتا إلى أن جميع مواد الدستور أقرت بالتوافق، عدا 17 مادة تم التصويت عليها.

وكشف سلماوي أن النص الجديد لمادة إنشاء الأحزاب يسمح بإنشاء الأحزاب الفئوية، مما يضمن تمثيل العمال والفلاحين بعد إلغاء الكوتة الخاصة بهم. ورفض المتحدث الرسمي التعليق على إعلان ممثل اتحاد العمال عبد الفتاح إبراهيم انسحابه من اللجنة.

وفي وقت سابق طالب ممثل الكنيسة الأرثوذكسية في لجنة الخمسين الأنبا بول بإلغاء أي تفسير لمبادئ الشريعة الإسلامية من ديباجة الدستور، معتبرا أن ذلك "يصنف المسيحيين مواطنين من الدرجة الثانية".

وعطل وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي العمل بـدستور 2012 في أعقاب الانقلاب العسكري الذي قام به في 3 يوليو/تموز الماضي وعزل به الرئيس محمد مرسي.

يشار إلى أن التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب يرى أن "التعديلات المتوقعة على دستور 2012 (الذي أقر في ديسمبر/كانون الأول الماضي باستفتاء شعبي بأغلبية قاربت 64%) تصبّ باتجاه استعادة نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، ووضع الجيش والسلطة القضائية فوق القانون وبعيدا عن الرقابة، وتحارب هوية المجتمع المصري وقيمه الوطنية والدينية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة