أمن شبكات الحاسوب.. نصائح ومقترحات   
الاثنين 23/2/1436 هـ - الموافق 15/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 (مكة المكرمة)، 13:32 (غرينتش)

تنمو المخاطر الناجمة عن استخدام شبكة الإنترنت بسرعة تتناسب مع ازدياد الاعتماد عليها وعلى الشبكات الحاسوبية المتصلة بها، ورغم أن باحثين أمنيين يؤكدون على عدم وجود "وصفة سحرية" لحماية البيانات على شبكة الإنترنت، لكن تظل هناك بعض الإجراءات التي يمكن أن تساهم في حماية الشبكات المتصلة بها.

وقدم ريتشارد دانزيغ، نائب رئيس شركة "ذي راند" ووزير البحرية الأميركية الأسبق، مقترحات يرى أنها تساهم في منع المهاجمين من تحقيق اختراقات كبيرة للنظم الأمنية على شبكات الإنترنت، من بينها عزل الحواسيب والشبكات الحساسة عن الخدمة، وتقليل الاعتماد على الأنظمة الرقمية والعودة تدريجيا إلى الأنظمة التناظرية من خلال مزج النظامين معا واستخدام الأنظمة التي تتطلب تدخل الإنسان لتفعيلها.

كما اقترح -خلال نقاش أجرته معه جامعة نيويورك في العاشر من هذا الشهر- أن تفرض الحكومة الأميركية مزيدا من القيود على المستخدمين، وهو أمر بدأت بتطبيقه بعض الجهات الحكومية مثل وكالة الأمن القومي الأميركية التي سنّت قانونا جديدا يفرض إدخال كلمتي عبور من قبل موظفين اثنين لتحميل أي ملف، وذلك لمنع أي تسريب محتمل، خاصةً بعد تسريبات "إدوارد سنودن" الشهيرة.

ويرى دانزيغ ضرورة أن تتشارك الوكالات الأميركية والشركات الخاصة ببياناتها حول الأخطار المحتملة، وأن تجري الحكومة الأميركية محادثات مع روسيا والصين لعقد اتفاقيات تعاون بهدف منع أي هجمات قد تستهدف البنى التحتية، على غرار المطارات ومحطات توليد الطاقة.

ولحماية البيانات المهمة، يقترح خبراء آخرون تجريد الأنظمة الحاوية لتلك البيانات من بعض المزايا غير المهمة التي يمكن استخدامها لاختراق النظام، على غرار خصائص الطباعة التي يمكن باختراقها تتبع كافة الوثائق التي تمت طباعتها، أو بعزل هذه الأنظمة الحساسة عن الإنترنت والشبكات المحلية.

ومع الانتشار التدريجي لإنترنت الأشياء وازدياد الاعتماد على تجهيزات منزلية متصلة بالإنترنت، يخشى الخبراء أن يتمكن المهاجمون من الوصول إلى الشبكات المنزلية لاستهداف المستخدمين في منازلهم، لأن تلك الشبكات تحتوي على كثير من نقاط الضعف الأمنية التي يصعب إصلاحها، وفقا للمسؤول في مكتب أمن الإنترنت والاتصالات التابع لوكالة الأمن الوطني الأميركي، آندي أوزمينت.

ولحماية مثل هؤلاء المستخدمين، ينصح مدير ومؤسس شركة "لانغنير كوميونيكيشنز" الألمانية، رالف لانغنر، بضرورة البحث عن وسائل لحماية الأجهزة المنزلية المتصلة بالإنترنت، من خلال معرفة البرمجيات الخبيثة القادرة على استهداف هذه الأجهزة واتخاذ الإجراءات اللازمة.

أما أستاذ الهندسة وعلم الحاسوب في جامعة كاليفورنيا، فيرى أن المستخدم قد يمضي وقتا طويلا يبحث عن المخاطر والثغرات التي يمكن للمخترقين استغلالها في شبكته، في حين أن الحل الأمثل للحماية يكمن في معرفة الأطراف التي قد ترغب في مهاجمته، مما يساعد على التنبؤ بشكل الضربة وأهدافها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة