الجيش الباكستاني يقتحم معقلا لطالبان   
الأربعاء 1431/3/18 هـ - الموافق 3/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:34 (مكة المكرمة)، 0:34 (غرينتش)
جنديان بالجيش الباكستاني داخل أحد الكهوف التابعة لطالبان في منطقة دامادولا (رويترز)

أعلن الجيش الباكستاني، الثلاثاء، استيلاءه على معقل هام لحركة طالبان وتنظيم القاعدة في منطقة باجور المجاورة للحدود الأفغانية شمال غرب باكستان، في أعقاب عملية أطلقت في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، مؤكدا أنه أحكم سيطرته الكاملة على المنطقة مع قتل 54 مسلحاً إضافياً بينهم سبعة قادة عسكريين في طالبان.
 
وقال القائد الأعلى للقوات الباكستانية في المنطقة الجنرال طارق خان لمجموعة من الصحفيين الذين نقلهم الجيش على متن مروحيات إلى مسرح العمليات في معقل المسلحين السابق منطقة دامادولا، إن طليعة جنود الجيش الباكستاني وصلوا إلى دامادولا ورفعوا العلم الباكستاني فيها.
 
وكان يعتقد في السنوات الأخيرة أن أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة يختبئ في منطقة دامادولا.
 
وأضاف خان أن المسلحين الذين قتلوا في العملية التي استمرت حوالي شهرين، هم من جنسيات مختلفة مشيرا إلى أن بينهم مصريين وأوزبكيين وشيشانيين وأفغان.
 
وأكد أن قيادة المسلحين لم تعد موجودة الآن، و25% منهم ذهبوا إلى أفغانستان و15% عادوا إلى سوات ومناطق محلية أخرى داخل باكستان.

وقال المسؤول العسكري الباكستاني إن اكتشاف أسلحة هندية في المنطقة القبلية يطرح تساؤلات كثيرة.
 
وبينما كان الجيش يستعرض مكاسبه فر كثير من مقاتلي طالبان وزعمائهم ومن بينهم القائد الإقليمي فقير محمد من حملة الجيش وقد يحاولون العودة لاحقا كما فعلوا من قبل.
 
يشار إلى أن القوات الباكستانية تقوم بسلسلة من العمليات العسكرية ضد المسلحين في بعض المناطق من الإقليم الشمالي الغربي الباكستاني، مما أدى حتى الآن إلى اعتقال عدد كبير منهم ومقتل عدد آخر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة