قتيلان بمظاهرات ضد الانقلاب في مصر   
الجمعة 1435/6/26 هـ - الموافق 25/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:06 (مكة المكرمة)، 18:06 (غرينتش)

قتل شخصان خلال تفريق الأمن المصري مظاهرة معارضة للانقلاب العسكري في مدينة الفيوم (جنوب القاهرة) الجمعة، بينما دارت اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن التي تصدت لفعاليات المعارضين في أرجاء مختلفة بالبلاد.

وقالت مصادر طبية إن ستة أشخاص آخرين أصيبوا أيضا في اشتباكات بين قوات الأمن ومعارضي الانقلاب في مدينة الفيوم، بعد تصدي الشرطة لمسيرة رافضة للانقلاب مستخدمة الرصاص الحي والغاز المدمع وطلقات الخرطوش.

وذكر مصدر أن أحد القتيلين سيدة تدعى رضا داهش (38 عاما) سقطت بثلاث طلقات خرطوش في البطن أثناء الاشتباكات التي وقعت وسط المدينة.

وقالت مصادر للجزيرة إن اشتباكات اندلعت بين قوات الأمن ومعارضي الانقلاب بعد تصدي الشرطة لمسيرة رافضة للانقلاب مستخدمة الرصاص الحي والغاز المدمع وطلقات الخرطوش.

وكانت المظاهرات انطلقت في الفيوم عقب صلاة الجمعة طاف خلالها المتظاهرون شوارع المدينة وهم يرددون هتافات رافضة لترشح وزير الدفاع المستقيل عبد الفتاح السيسي للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها نهاية الشهر المقبل.

يشار إلى أن السيسي تقدم بأوراق ترشحه للرئاسة إلى لجنة الانتخابات الرئاسية الأسبوع الماضي، قبل أن يقدم السياسي الناصري حمدين صباحي أوراقه يوم السبت، لتعلن اللجنة أن السيسي وصباحي سيتنافسان في الانتخابات المقرر إجراؤها يومي 26 و27 مايو/أيار المقبل، ويتوقع على نطاق واسع فوز السيسي بها.

الشرطة تصدت للمظاهرات المعارضة للانقلاب في عدة محافظات (الجزيرة)

احتجاجات واشتباكات
وفي سياق متصل، خرجت مظاهرات في عدة محافظات ومدن مصرية، استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب للتظاهر تحت شعار "حاميها حراميها" على مدار الأسبوع. ووقعت اشتباكات في عدة مناطق بعد تصدي الشرطة للاحتجاجات ومحاولة تفريق المتظاهرين بالقوة.

ففي القاهرة، دارت اشتباكات بين قوات الأمن وطلاب في جامعة الأزهر حاولوا التظاهر أمام المدينة الجامعية في شرق القاهرة.

وكان عدد من الطلاب خرجوا من حرم المدينة الجامعية ورددوا شعارات مناهضة للانقلاب العسكري ورافضة لترشح السيسي للرئاسة، مشددين على مواصلة حراكهم حتى إسقاط ما سموه "حكم العسكر"، لكن سرعان ما تحولت إلى اشتباكات بين الطرفين.

كما اعتدت قوات الأمن على مسيرات ومظاهرات نظمها معارضو الانقلاب في حيي المعادي وحلون (جنوب القاهرة)، وكذلك في منطقة زنين في الجيزة، حسب ما قالت شبكة رصد الإخبارية.

أما في مدينة الإسكندرية الساحلية، فقد نظم رافضو الانقلاب عدة مسيرات انطلقت عقب صلاة الجمعة رددوا خلالها هتافات مناوئة لما سموه "حكم العسكر"، ورفعوا شعار رابعة وصور الرئيس المعزول محمد مرسي.

وبدوره أعلن مصدر أمني تمكن الشرطة من تفريق بعض التجمعات بالإسكندرية، مشيرا إلى أنه تم ضبط عشرة من المشاركين فيها.

وخرجت مظاهرات في مدن وقرى محافظات القليوبية والدقهلية والشرقية والغربية وكفر الشيخ ودمياط والإسماعيلية وبورسعيد وبني سويف والمنيا وسوهاج وأسيوط، اشتركت جميعها في رفع المتظاهرين شعار رابعة وصور ضحايا أحداث العنف ضد المتظاهرين التي أعقبت الانقلاب العسكري، وبلغت ذروتها في مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وتنوعت هتافات المتظاهرين ما بين التنديد بالانقلاب العسكري والمطالبة بإسقاط "حكم العسكر"، وعودة ما يسمونها "الشرعية" والمسار الديمقراطي، وكذلك المطالبة بمحاكمة المسؤولين عن قتل المعتصمين السلميين، والإفراج عن المعتقلين، ووقف الملاحقات الأمنية لمعارضي الانقلاب.

مؤيدو السيسي تظاهروا بميدان عبد المنعم رياض دعما له (الجزيرة)

تأييد السيسي
وفي المقابل، نظم مؤيدو السيسي مسيرة داعمة له في ميدان عبد المنعم رياض بوسط القاهرة، طاف المشاركون فيها الميدان، ورددوا هتافات مؤيدة لترشحه للرئاسة ومناهضة لجماعة الإخوان المسلمين.

وفي محافظة الإسكندرية، تظاهر عدد من مؤيدي السيسي أمام مسجد القائد إبراهيم، مرددين هتافات مؤيدة له ومناهضة لجماعة الإخوان المسلمين ومعارضي الانقلاب، كما رفعوا صور السيسي والأعلام المصرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة