أنان يدعو لحوار جدي بين أطراف النزاع بالصومال   
الجمعة 1426/5/25 هـ - الموافق 1/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:12 (مكة المكرمة)، 12:12 (غرينتش)

رئيس الصومال يرى نقل مؤسسات الدولة خارج العاصمة (الفرنسية)
عبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن قلقه من تصاعد الخلافات حول نقل الحكومة الانتقالية الصومالية, داعيا إلى "حوار جدي" بين الفصائل المتناحرة في الصومال لإزالة المخاطر التي تهدد آمال السلام في البلاد.

وأكد أنان في تقرير سلم مجلس الأمن الدولي صعوبة انتقال الحكومة الصومالية التي "لا مكان لها الآن" إلى أي موقع آخر، بعد أن غادر معظم أعضائها مطلع الشهر الماضي الأراضي الكينية حيث كانوا يقيمون.

ورأى أن الحكومة الصومالية التي شكلت عام 2004 في نيروبي بعد عملية تفاوض مهمة, يمكن أن تفقد المصداقية المحدودة التي تتمتع بها في نظر الشعب الصومالي والأسرة الدولية.

وشدد الأمين العام على أن إعادة الحكومة الانتقالية ومؤسساتها إلى البلاد يستوجب بدء حوار جدي بين القادة الصوماليين لتسوية خلافاتهم.

ويريد الرئيس الصومالي عبد الله يوسف ورئيس الوزراء محمد علي جدي إقامة الحكومة في جوهر وبيداوه، في حين يأمل رئيس البرلمان نقل المؤسسات الحكومية إلى مقديشو. ويعارض يوسف ذلك لأسباب أمنية إذ إن العاصمة الصومالية شهدت معارك طاحنة بين الفصائل المتناحرة منذ 14 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة