شبح الإغلاق يهدد صحفا سودانية   
الخميس 1435/10/19 هـ - الموافق 14/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:28 (مكة المكرمة)، 1:28 (غرينتش)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

انتقد ناشرون وصحفيون سودانيون تهديد مجلس الصحافة والمطبوعات بإغلاق بعض الصحف التي لا تستوفي شروط العمل الصحفي التي حددها المجلس في فترة سابقة.

ورغم منح المجلس مهلة أسبوعين للصحف التي لا تطبق القانون واللوائح من حيث عدد الصحفيين وبيئة العمل والإشتراطات الأخرى، وفق رأيه، تساءل ناشرون عن عدم بحث المجلس في جذور الأزمة قبل تهديده أو اتخاذ قرار بتعطيل الصحف.

وكان الأمين العام لمجلس الصحافة والمطبوعات العبيد أحمد مروح أعلن أن 27 شركة تصدر 32صحيفة ارتكبت أخطاء جسيمة, بينما ارتكبت 10 شركات تصدر عنها 10 صحف أخطاء متوسطة.

وقال للصحفيين الثلاثاء الماضي إن مجلسه سيمهل ذات الشركات فترة محددة قبل استدعاء الناشرين واتخاذ قرار يمكن أن يصل إلى حد تجميد نشاط الشركة أو سحب الترخيص منها.

وذكر الأمين العام أن المجلس شكل لجنة لإجراء دراسة استقصائية للعوامل المؤثرة في توزيع الصحف بالبلاد "ليجد أن الملاحظة المهمة هي أن كل جريدة جديدة تخصم من الصحف الموجودة في الساحة ولا تكسب قراء جددا.

محمد صالح: المجلس قفز إلى النتائج بعيدا عن جذور الأزمة (الجزيرة)

حالة حصار
لكن ناشر ورئيس تحرير صحيفة الأيام المستقلة محجوب محمد صالح يرى أنه كان على مجلس الصحافة أن يكون الجهة التي تعرف أسباب وأبعاد الأزمات التي تحيط بالوضع الصحفي في البلاد "دون أن يقفز إلى النتائج بعيدا عن جذور الأزمة".

وقال للجزيرة نت إن الصحافة السودانية "تعيش حالة حصار أدى إلى مشاكل ذات طبيعة تجارية وأخرى سياسية"، وانتقد في الوقت عينه تفكير المجلس في إيقاف الصحف قبل إيجاد حلول تساهم في عودة الصحافة السودانية إلى طبيعتها ونشاطها.

وبرر صالح مشكلات الصحف بالأزمة الاقتصادية والسياسية التي تعاقب الصحف السودانية منذ فترة ليست بالقصيرة، مشيرا إلى ابتعاد القراء عن الصحف بسبب ما يفرض عليها من قيود تبعدها عن نشر الحقائق كاملة.

بينما اعتبر رئيس مجلس إدارة صحيفة الصيحة الموقوفة الطيب مصطفى صدور قرارات بهذا الشأن من مجلس الصحافة، "وفي هذا التوقيت الذي يجري فيه حوار بين السودانيين لأجل التحول الديمقراطي غير مقبول"، ووصف المجلس "بالسيف المسلط على الصحافة السودانية للقضاء عليها".

تيتاوي: خطوة المجلس جاءت متأخرة (الجزيرة)

وأضاف في حديثه للجزيرة نت "أنه لا يجوز من مجلس ينبغي أن يرعى الصحافة ويحل مشكلاتها أن يخضعها لهذه الإجراءات التعسفية"، مشيرا إلى أن "هذا الوضع لا يبشر بخير لأننا نسير من سيئ إلى أسوأ في مجال الحريات".

أما رئيس اتحاد الصحفيين السودانيين محيي الدين تيتاوي فوصف الخطوة التي يهدد باتخاذها مجلس الصحافة والمطبوعات بالمتأخرة رغم أهميتها، مشيرا إلى أن المخالفات التي ارتكبتها المؤسسات الصحفية مؤثرة في الأداء المهني وفي الارتقاء بمهنة الصحافة.

وأكد في تعليقه للجزيرة نت أن وفاء المؤسسات الصحفية بشروط الترخيص وخدمة العاملين واستحقاقاتهم في الضمان الاجتماعي حق أساسي وركن مهم في قانون الصحافة، لافتا إلى خطورة تأثير ذلك على عملية التدريب والتجويد والاستقصاء والارتقاء بالعمل ككل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة