باكستان حذرت إسرائيل من هجمات   
الخميس 25/12/1431 هـ - الموافق 2/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:51 (مكة المكرمة)، 6:51 (غرينتش)
أحمد شجاع باشا (يمين) خلال اجتماع مع يوسف رضا جيلاني (الفرنسية-أرشيف)

أوردت برقية دبلوماسية أميركية نشرها موقع ويكيليكس المتخصص في نشر الوثائق المسربة أن جهاز الاستخبارات الباكستاني حذر إسرائيل من هجمات محتملة في الهند على أهداف إسرائيلية.
 
وبحسب البرقية فإن مدير جهاز المخابرات الباكستاني أحمد شجاع باشا أبلغ السفيرة الأميركية السابقة آن باترسون بأنه سافر إلى سلطنة عمان وإيران "لمتابعة تقارير تلقاها في واشنطن بشأن هجوم إرهابي على الهند".
 
وتشير البرقية الصادرة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2009 أن باشا طلب من السفيرة أن تنقل إلى واشنطن أنه تابع معلومات أفادت بأن هجوما سيشن على الهند في الفترة ما بين سبتمبر/أيلول ونوفمبر/تشرين الثاني، و"كان على اتصال مباشر مع الإسرائيليين بشأن تهديدات محتملة لأهداف إسرائيلية في الهند".

وأضافت "وقال إنه سيجتمع مع نظيره الهندي في أي وقت، وأكد أن المخابرات الباكستانية تبذل كل جهد ممكن لتقليل إمكانية وقوع هجوم على الهند".
 
وجرت تلك المحادثة بعد نحو عام من قيام جماعة "لشكر طيبة" بهجمات في مومباي أوقعت 166 قتيلا، واتهمت الهند جهاز المخابرات الباكستاني بالضلوع المباشر فيها، وهو ما نفته إسلام آباد. 
 
وفي تعليقه على تسريبات موقع ويكيليكس حول هذه المسألة، قال مسؤول كبير في المخابرات الباكستانية لرويترز إن البرقيات ينقل عنها خارج سياقها، وأن الجهاز يقوم بدوره في الحرب على "التشدد الإسلامي".
 
وقال المسؤول "نحن ملتزمون بمحاربة هذا التهديد، وسنقوم بكل ما هو مطلوب لجعل العالم مكانا أكثر أمنا". 
 
وأضاف "يمكننا أن نؤكد أن المخابرات الباكستانية لم تقم بأي اتصال غير مصرح به من حكومة باكستان وليس في مصلحة باكستان".

ولا ترتبط باكستان بعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل، وقد تثير أنباء وجود اتصالات بين الدولتين غضب الجماعات الإسلامية التي تسعى للإطاحة بالحكومة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة