خطة كبيرة لتأهيل سلاح الجو الروسي   
الجمعة 1430/9/1 هـ - الموافق 21/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:07 (مكة المكرمة)، 14:07 (غرينتش)
طائرات ميغ 29 من سرب بهلواني روسي يحلق بأجواء معرض ماكس 2009 (الأوروبية)
قال قائد القوات الجوية الروسية ألكسندر زيلين إن بلاده ستقوم بأكبر عملية لإصلاح قواتها الجوية منذ تفكك الاتحاد السوفياتي قبل 18 عاما، لكنه أقر بأنها ستكون أقل كثيرا من تلك التي كان يقوم بها الجيش السوفياتي.
 
ويحاول الكرملين أن يجعل روسيا تضطلع بدور دولي قوي، لكن الآلة العسكرية العتيقة لا تتماشى مع هذه السياسة، فكثير من الإمكانات التكنولوجية -كما يرى محللون- فقدت خلال فترة الاضطراب التي أعقبت تفكك الاتحاد السوفياتي.
 
ووقع رئيس الوزراء فلاديمير بوتين هذا الأسبوع على صفقة بـ2.5 مليار دولار تزود بموجبها شركة سوخوي -التي تسيطر عليها الدولة- سلاح الجو بـ64 مقاتلة جديدة، في عقد وصف بالقياسي.
 
وقال زيلين في مؤتمر صحفي في معرض "ماكس 2009" للفضاء والطيران قرب موسكو إن الأمر يتعلق بإحدى كبرى الطلبيات ويجب إنجازها بحلول 2015، وتحدث عن "تقدم كبير حقيقي في تاريخ روسيا الحديث".
 
وتحدث عن بعض العتاد الذي ستحصل عليه القوات الروسية السنوات القليلة القادمة وبينها مروحية "أم.أي.28.أن.أم" التي تعرف بـ"نايت هانتر"، ومروحية "كي.أي.52" الهجومية المعرفة بـ"أليجيتور"، والطائرة المقاتلة القاذفة المتطورة سوخوي 34.
 
وعملية التوريد هذه الأكبر منذ 1991، ومع ذلك تبقى ضئيلة إن قورنت بالبرامج العسكرية السوفياتية، فقد كانت القوات الجوية السوفياتية تتسلم بين 400 و600 طائرة سنويا، كما قال زيلين "لكن هذا بلد مختلف ولديه إمكانيات مختلفة".
 
واستعرض زيلين بعض عمليات التحديث التي ستشمل طائرة ميغ 31 الاعتراضية الموجودة في الخدمة منذ الثمانينيات والتي ستعزز بأنواع جديدة من الأسلحة البعيدة المدى والملاحة بالقمر الصناعي وقدرة الهبوط في أي مطار عسكري أو مدني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة