الخليجي يخصص 400 مليون دولار لإغاثة إيران   
الثلاثاء 1424/11/8 هـ - الموافق 30/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إيرانيات من بم نجين من الزلزال يتسلمن مساعدات (الفرنسية)


قرر مجلس التعاون الخليجي مساء أمس الاثنين في الرياض تقديم مساعدة بقيمة 400 مليون دولار إلى ضحايا زلزال بم في إيران في وقت تحتاج فيه وكالات الأمم المتحدة المشاركة بعمليات الإنقاذ في بم إلى مزيد من الأموال لسد احتياجاتها في الأسابيع المقبلة.

وجاء في بيان صدر في ختام اجتماع وزراء المال والاقتصاد في دول المجلس الست (السعودية والكويت والإمارات والبحرين وقطر وعمان) أن "لجنة التعاون المالي والاقتصادي في مجلس التعاون الخليجي التي عقدت اجتماعا طارئا, اتفقت على أن تساهم بمبلغ في حدود 400 مليون دولار للمشاركة في تنفيذ برنامج لتمويل مشاريع إعادة الإعمار والتنمية في المناطق المتضررة من الزلزال".

وأوضح البيان أن هذه المساهمة ستتم "من خلال صناديق التنمية الوطنية والجهات المعنية" في دول مجلس التعاون الخليجي، مشيرا إلى أنه "لتحقيق ذلك, ستقوم قريبا بعثة فنية مشتركة من الجهات المختصة في دول مجلس التعاون والأمانة العامة بزيارة جمهورية إيران الإسلامية للاتفاق مع الجهات المعنية فيها على تحديد المشروعات التي ستمول من هذه المساهمة".

وكانت الكويت والإمارات العربية المتحدة والسعودية قد أرسلت يوم الأحد الماضي مساعدة إنسانية إلى منطقة بم في حين أعلنت قطر والبحرين أنهما سترسلان مساعدة إلى إيران.

عمال إغاثة اثناء البحث عن ضحايا بكاميرات متطورة (رويترز)
دعوة أممية

في غضون ذلك أعلن مسؤول في مكتب تنسيق الخدمات الإنسانية في الأمم المتحدة أمس الاثنين أن وكالات الأمم المتحدة المشاركة في عمليات الإنقاذ في إيران بحاجة إلى مزيد من الأموال الإضافية لسد احتياجاتها في الأسابيع المقبلة.

وخصصت المنظمات الإنسانية نصف مليون دولار لتمويل عمليات الإنقاذ في مدينة بم التي دمرها زلزال الجمعة الماضية.

وقال نائب منسق شؤون الإغاثة بالمنظمة الدولية رشيد خاليكوف "حتى اللحظة أجرينا تقييما لحاجيات اليوم لكن يجب أن نفكر في الغد والأسابيع والأشهر المقبلة".

وأضاف المسؤول الأممي أن المنظمة الدولية ستتوجه إلى المانحين مجددا لطلب أموال دون أن يذكر حجم المبالغ المطلوبة، مشيرا إلى أن ممثلين عن الدول المانحة التقوا في جنيف أمس الاثنين مسؤولين من وكالات الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر لبحث الأوضاع.

وقد اعتبر خاليكوف أن تجاوب الأسرة الدولية كان "كريما وسريعا" حتى الآن حيث أن 34 فريقا للإنقاذ من 28 بلدا يتواجدون في المنطقة التي ضربها الزلزال.

وقد استمر الجسر الجوي العالمي لنقل معونات الإغاثة من جميع أنحاء العالم ومنها الولايات المتحدة وبريطانيا. ووصلت إلى مطار كرمان أمس الاثنين ثاني طائرة شحن أميركية منذ كارثة الزلزال.

ضحايا الزلزال نحو 30 ألفا (الفرنسية)
دفن القتلى

ويأتي ذلك في وقت بدأت فيه فرق الإنقاذ الدولية المتخصصة بمغادرة بم لتفسح الطريق لعمليات انتشال القتلى ودفنهم. وشرعت مئات المعدات على الفور في عمليات الحفر تحت الأنقاض لانتشال بقية جثث القتلى لمنع تفشي الأوبئة نتيجة تحللها.

ومع استمرار ارتفاع عدد ضحايا الزلزال ليقترب من 30 ألفا بحسب تقديرات أولية أعلنت السلطات الإيرانية أنها دفنت بالفعل 25 ألف جثة.

وقال مصدر حكومي بمحافظة كرمان إن بم يمكن أن تخضع لحجر صحي اعتبارا من اليوم لأن مهمة فرق الإنقاذ تحولت بشكل أساسي إلى البحث عن جثث مدفونة تحت الأنقاض لتجنب انتشار أوبئة.

وقد تفقد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي مدينة بم المنكوبة بالزلزال المدمر، حيث قام بجولة استمرت ثلاث ساعات وتعهد بإعادة بناء المدينة لتصبح أفضل من ذي قبل.

كما تفقد الرئيس محمد خاتمي برفقة عدد من الوزراء ظهر أمس المدينة للوقوف على حجم الكارثة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة