ريتشاردز يتهم الفيفا بالسرقة ثم يعتذر   
الخميس 1433/4/22 هـ - الموافق 15/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:12 (مكة المكرمة)، 23:12 (غرينتش)
ريتشاردز: امتلكنا اللعبة لمدة 50 عاما ثم جاءت الفيفا واليوفيا لتسرقها (الأوروبية-أرشيف)

اعتذر رئيس رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم السير ديف ريتشاردز من الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) والاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) بعد اتهامهما بسرقة كرة القدم من الإنجليز.

وقال ريتشاردز (69 عاما) في بيان نقلته أسوشيتد برس "أريد أن أعتذر عن أي إساءة سببتها"، وأضاف أن تعليقاته عن تاريخ كرة القدم كانت مجرد مزاح، وأنه متأسف أن يصدر عنه أي شيء سلبي تجاه الفيفا واليويفا.

وكان ريتشاردز قال في وقت سابق الأربعاء على هامش مؤتمر الأمن الرياضي في العاصمة القطرية الدوحة، "إن العالم مدين بالشكر لإنجلترا التي قدمت له رياضة عشقها الجميع".

وأضاف "امتلكنا هذه اللعبة وبادرنا بإنشاء اتحاد لكرة القدم وشيدنا الملاعب والعديد من المنشآت الرياضية الأخرى التي ساهمت في انتشار اللعبة.. إنجلترا أهدت رياضتها المفضلة للعالم، بادرنا بتأسيس نظام لكرة القدم وكان هناك أشخاص مميزون لرعاية هذا الإرث الكبير، كما أسسنا الدوري الإنجليزي الذي لم نتوقع له كل هذا النجاح".

ريتشاردز:
بدأنا اللعبة وكتبنا القواعد وقدمناها للعالم، قد يقول الصينيون إنهم يمتلكون اللعبة ولكنها ملك للبريطانيين، نحن قدمناها لباقي العالم.

سرقوا اللعبة
وأوضح "امتلكنا اللعبة لمدة 50 عاما، ثم جاء شخص ما ليقول أنتم كاذبون. هؤلاء سرقوا اللعبة بالفعل، إنهم من يطلق عليهم الفيفا، وبعد 50 عاما جاءت عصابة أخرى تدعى اليويفا (الاتحاد الأوروبي للعبة) وسرقت جزءا آخر".

في المقابل، أشار الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الفيفا إلى أن الصين تدعي أيضا أنها من ابتكر لعبة كرة القدم، رغم أنه من السهل دحض مثل هذه الأطروحات في ظل القوانين الحالية للعبة والمترتبة على القوانين التي وضعها الاتحاد الإنجليزي للعبة عام 1863.

بدوره حرص ريتشاردز على تفنيد هذه الادعاءات بقوله "بدأت اللعب في شيفيلد قبل 150 عاما". وشغل ريتشاردز من قبل منصب رئيس نادي شيفيلد وينسداي الذي يعرف بأنه أقدم ناد لكرة قدم في العالم.

وقال رئيس رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم "بدأنا اللعبة وكتبنا القواعد وقدمناها للعالم، قد يقول الصينيون إنهم يمتلكون اللعبة ولكنها ملك للبريطانيين، نحن قدمناها لباقي العالم".

حاول التهدئة
وحاول الأمير علي بن الحسين تهدئة الموقف بقوله إن اللعبة الآن ملك للجميع وليست لدولة واحدة، وأضاف "ما أريد توضيحه هو أن العالم كله يعشق هذه الرياضة وهي اللعبة الأكثر شعبية في العالم، علينا مواصلة العمل لتطويرها وتطوير المنافسة فيها ومساعدة الشباب".

من جانب آخر، أعرب ريتشاردز، بطريقة وصفت بغير دبلوماسية، عن امتعاضه إزاء إجراءات عملية طلب استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022، قائلا إنه كان يتعين على الفيفا الكشف مسبقا عن رغبته في إقامة البطولتين في مناطق جديدة من العالم لم يسبق لها استضافة البطولة، مضيفا "أعتقد أن إنجلترا لم تفهم القواعد عندما خاضت المنافسة، وقد دفعت الثمن".

ورغم ذلك، أشاد ريتشاردز بدولة قطر قائلا "أرى أن قطر قامت بعمل رائع للفوز بحق استضافة كأس العالم"، لكنه اعتبر أن المشكلة الكبيرة هي الطقس، متسائلا "هل يمكننا خوض كأس العالم في يونيو/حزيران؟".

وأضاف "هناك الآلاف والآلاف من المشجعين يفكرون في الأمر، وعليكم التفكير في الأمر. الأطباء في إنجلترا تحدثوا عن تأثيرات هذه الحرارة على اللاعبين، ولكن يتعين عليكم التفكير في المشجعين أيضا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة