الرئاسة المصرية: الرسالة لبيريز بروتوكولية   
الجمعة 3/12/1433 هـ - الموافق 19/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:46 (مكة المكرمة)، 9:46 (غرينتش)
مرسي توجه لبيريز في خطالب ترشيح السفير المصري بتل أبيب بعبارة "عزيزي وصديقي العظيم" (الأوروبية-أرشيف)

أكد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية أن رسالة الرئيس محمد مرسي التي حملها السفير المصري الجديد إلى الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز والتي أثارت صيغتها جدلا كبيرا "كانت مطابقة لصيغة الخطابات الدبلوماسية" المعتمدة لتقديم السفراء الجدد.

وقال المتحدث ياسر علي تعليقا على الرسالة التي توجه فيها مرسي إلى الرئيس الإسرائيلي بعبارة "عزيزي وصديقي العظيم" وأثارت موجة انتقادات في مصر، إن "صيغة الخطابات الدبلوماسية أمر برتوكولي".

وأكد المتحدث في تصريحات أدلى بها أثناء مؤتمر صحفي مساء الخميس ونقلتها صحيفة الأهرام الرسمية "صحة الخطاب الموجه إلى بيريز لترشيح السفير الجديد لمصر بتل أبيب, لكنه أوضح أن خطابات وزارة الخارجية المصرية لترشيح السفراء الجدد "موحدة وليس بها تمييز لأحد".

وكانت الصحف الإسرائيلية نشرت نص الرسالة مما أثار موجة انتقادات للرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين والذي رفض حتى الآن ذكر إسرائيل بالاسم في خطاباته.

ولدى توليه منصبه, أكد السفير المصري الجديد في إسرائيل عاطف محمد سالم سيد الأهل على استمرار التزام مصر تجاه معاهدة السلام. وقال سيد الأهل لدى تقديم أوراق اعتماده لبيريز إنه جاء برسالة سلام وليؤكد أن مصر تعمل من أجل تعزيز الثقة والشفافية وملتزمة بكل الاتفاقات التي وقعتها مع إسرائيل.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن بيريز قوله للسفير المصري الجديد قوله "إننا نرى بكم دولة تاريخياً وسياسياً، وأنا مقتنع بأن حكومتينا ستفعلان كل شيء من أجل الحفاظ على السلام، وقد تابعت خطاب الرئيس المصري محمد مرسي وكان محقاً عندما قال إنه يجب بدء مفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين".

ورد السفير المصري قائلا "إنه شرف كبير لي أن أكون هنا ويجب إعداد مستقبل من السلام للجيل الشاب، ونحن في قارب واحد يتجه نحو مستقبل آمن".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة