وفاة مصابة بالجمرة الخبيثة في نيويورك يضاعف المخاوف   
الأربعاء 1422/8/14 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنازة أحد عمال البريد الأميركيين توفي بالجمرة الخبيثة في واشنطن (أرشيف)

أعلنت الإدارة الأميركية أن حالة الوفاة الجديدة بالجمرة الخبيثة لعاملة في مستشفى بنيويورك اليوم زادت من مخاوف انتشار هذه البكتيريا في الولايات المتحدة التي تعيش حاليا رعبا متعدد المصادر لا يتوقع أن يبدده الإعلان عن مطهر للبكتيريا في النمسا. وساد ذعر سفارات أميركية في الخارج من هذه البكتيريا التي لم يعرف مصدرها حتى الآن.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر "هذا حادث يثير القلق والرئيس يبحث الأمر مع فريقه". وهذه هي أول حالة وفاة من بين أربع حالات وقعت الشهر الماضي وليس لها صلة مباشرة بوسائل إعلام أو خدمات البريد.

وذكرت الأنباء أن امرأة عمرها 61 عاما كانت تعمل في مستشفى بمنهاتن توفيت بعد إصابتها بالجمرة الخبيثة عبر التنفس لتكون رابع حالة وفاة نتيجة لهذا المرض في الولايات المتحدة هذا الأسبوع.

وكانت المرأة تعمل في غرفة لتخزين الإمدادات في الطابق السفلي بمستشفى منهاتن للعيون والأذن والحنجرة وهي غرفة كانت حتى قبل أيام قليلة تقع مع غرفة البريد في مكان واحد.

ولم يتم العثور على أي رسائل مريبة ولم تجد السلطات أي آثار للبكتيريا في مكان عمل المرأة.

وتأكدت السلطات من إصابة 16 حالة بالجمرة الخبيثة منذ الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول.

ذعر في السفارات
على صعيد خارجي أعلن عدد من السفارات الأميركية عن العثور على مواد مشبوهة وصلت إليها. فقد قال متحدث باسم السفارة الأميركية في إسلام آباد إنه يجري فحص مسحوق أبيض وجد في رسالة تلقتها السفارة. وأكد "أن موظفا فتح رسالة بها مسحوق أبيض.. ليس ثمة دليل حتى الآن على أن الموظف أصيب بالجمرة الخبيثة".

وهذه هي المرة الثانية التي تتخذ فيها مثل هذه الإجراءات في السفارة الأميركية بباكستان منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

وتلقت سفارتا الولايات المتحدة وبريطانيا في ملاوي رسائل بها مسحوق أبيض يخشى من أن يكون بكتيريا الجمرة الخبيثة، وبعثت الرسائل إلى جنوب أفريقيا ليتم تحليلها هناك. وتلقى الموظفون الذين تعرضوا لهذه الرسائل مضادات حيوية كإجراء احترازي.

وفي ليتوانيا أعلنت السفارة الأميركية أن آثارا لما يشتبه بأنه بكتيريا الجمرة الخبيثة اكتشفت في اثنين من حقائب البريد المرسل للسفارة. وقالت السفارة إن تحليلا أوليا كشف عن وجود هذه البكتيريا.

وفي القاهرة أعلن وجود مادة مريبة في مجمع السفارة الأميركية وذلك بعد يوم من إخلاء السفارة والقنصلية التابعة لها. وقال مسؤول في السفارة إن نتيجة الفحص على المادة كانت سلبية.

على صعيد آخر أخلت السلطات الإسرائيلية جانبا من مكتب الرئيس الإسرائيلي بعد اكتشاف رسالة يخشى أن تكون ملوثة ببكتيريا الجمرة الخبيثة. كما تسبب الخوف من البكتيريا في خلق حالة من الذعر بمكتب رئيس جنوب أفريقيا.

وأعلن إغلاق جزء من مطار الملك عبد العزيز الدولي بمدينة جدة السعودية بعد العثور على مظروف يحتوي على مسحوق أبيض أرسل من الولايات المتحدة إلى أحد موظفي الطيران في المطار.

مطهر للجمرة الخبيثة
صورة ميكروسكوبية لخلايا الجمرة الخبيثة
في هذه الأثناء أكد باحثون في النمسا اليوم أنهم اكتشفوا مادة مطهرة كفيلة بقتل بكتيريا الجمرة الخبيثة في غضون ثوان، الأمر الذي يتوقع أن يؤدي إلى تفعيل جهود مكافحتها.

وقال طبيب من مختبر للأحياء الدقيقة في مستشفى فيينا العام إن هذه المادة التي اكتشفت تعمل عند رشها كمطهر يقتل البكتيريا حتى داخل المظاريف وعلى الجلد وفي الأنف.

وتم اختبار رش المادة لمدة أشهر في المستشفى قبل أن يقرر الأطباء الأسبوع الماضي اختبارها على بكتيريا الجمرة الخبيثة.

وقال الطبيب "اكتشفنا أنها سهلة الاستخدام وفعالة جدا ضد البكتيريا، يكفي رشها على سطح أو مغلف لقتل البكتيريا، ويمكن كذلك رشها على الجلد وحتى داخل الأنف".

ويتوقع أن تجني الشركات التي ستنتج هذا الدواء أرباحا طائلة على غرار ما حققته شركات إنتاج المضادات الحيوية من أرباح في بيعها لأقراص الوقاية من الجمرة الخبيثة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة