كاسترو يصف المسؤولين الأميركيين بالجنون والغباء   
الأحد 5/4/1423 هـ - الموافق 16/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيدل كاسترو
وصف الرئيس الكوبي فيدل كاسترو المسؤولين الأميركيين بأنهم مجانين وأغبياء واتهمهم بالكذب, بعد ترديد واشنطن اتهامات تتحدث عن سعي هافانا لإنتاج أسلحة جرثومية.

وأضاف كاسترو أن هذه الاتهامات ليست سوى "أكاذيب", نافيا بذلك ما قاله مساعد وزير الخارجية الأميركي جون بولتون الذي أعلن في السادس من مايو/ أيار الماضي أن بلاده تعتقد أن كوبا نجحت في وضع مشروع أبحاث وتطوير للأسلحة الجرثومية.

وقال كاسترو إن الادعاءات الأميركية ليست إلا "كذبة كبيرة ونحن بإمكاننا دعوة مائة عالم من بينهم حملة جائزة نوبل لكي يأتوا ويتأكدوا" من أن المختبرات الكوبية لا تنتج أسلحة بل لقاحات. واعتبر كاسترو أن صنع أسلحة دمار شامل في كوبا سيكون "حماقة كبيرة" معربا عن أسفه لقيام بعض المسؤولين الأميركيين باعتبار بلاده تمثل تهديدا للولايات المتحدة.

وكان البيت الأبيض أعلن في مايو/ أيار الماضي أن لديه ما يكفي من الأسباب للاعتقاد بأن كوبا تسعى إلى امتلاك أسلحة جرثومية. وجاء إعلان البيت الأبيض غداة تصريحات للرئيس الأسبق جيمي كارتر أثناء زيارة له إلى كوبا أن اختصاصيين أكدوا له أنهم لا يملكون أي دليل على تورط كوبا في إنتاج أسلحة جرثومية.

وجاء كلام الزعيم الكوبي في لقاء مع الصحافة قرب هافانا أعقب إطلاقه حملة دعم لتعديل الدستور بشكل يجعل الطابع الاشتراكي للدولة "لا رجعة عنه". ودعا كاسترو الكوبيين إلى الإدلاء بأصواتهم أثناء استفتاء بدأ السبت ويستمر حتى الثلاثاء القادم على مشروع التعديل.

وقال كاسترو إن جميع الكوبيين الذين بلغوا سن التصويت القانونية يستطيعون الإدلاء بأصواتهم وإنه لن يمنع أحدا من إمكانية التصويت. وأكد أن تنظيم هذا الاستفتاء سيوضع تحت سلطة المنظمات الاجتماعية الكوبية وليس الدولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة