42 جريحا بمفخخة جنوب تايلند   
الثلاثاء 1430/9/5 هـ - الموافق 25/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:23 (مكة المكرمة)، 18:23 (غرينتش)
مسلم أصيب برصاص من قالت السلطات إنهم انفصاليون إسلاميون (الفرنسية) 
جرح اليوم 42 شخصا على الأقل، أربعة منهم في حالة خطيرة، في انفجار سيارة مفخخة في جنوب تاينلد حيث يشن من تصفهم السلطات بانفصاليين إسلاميين هجمات مسلحة منذ أربع سنوات.
 
وانفجرت القنبلة، وزنتها 50 كليوغراما، ساعة الغداء عندما كان المطعم الواقع في مدينة ناراثيوات، مركز ولاية بالاسم ذاته، مكتظا بالموظفين الحكوميين.
 
ووضعت القنبلة في أسطوانة غاز تركت في سيارة مسروقة، فجرت -حسب متحدث عسكري- بهاتف نقّال.
 
وقال القائد العسكري لمنطقة الجنوب إن الاستخبارات كانت لديها معلومات عن هجوم كبير يحضر له "المتشددون".
 
وجاء الانفجار، الأعنف منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بعد أيام فقط من مقتل ثمانية على الأقل في هجمات في الجنوب بينهم جنديان وثلاثة من المتطوعين مع الجيش. 
 
وتتهم السلطات عادة من تصفهم بإسلاميين انفصاليين بشن الهجمات في الجنوب، كتلك التي استهدفت في يونيو/حزيران الماضي وقت الصلاة مسجدا في ناراثيوات، وانتهت بقتل 11 شخصا، لكن سكانا اتهموا قوات الأمن بالضلوع فيها.
 
وقتل منذ يناير/كانون الثاني 2005 أكثر من 3700 شخص في مثل هذه الهجمات في الجنوب المجاور لماليزيا، وهو منطقة قامت عليها سلطنة مسلمة حتى 1902 تاريخ ضمها إلى المملكة البوذية.
 
ويشتكي المسلمون في أربع ولايات في الجنوب، حيث يشكلون الأغلبية، تهميش الحكومة المركزية التي تسيطر عليها الأغلبية البوذية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة