استخدام الهواتف الخلوية في السيارات يضعف مدى الرؤية   
الجمعة 1423/4/4 هـ - الموافق 14/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت النتائج الأولية لدراسة جديدة أجريت في جامعة رود آيلاند الأميركية أن استخدام الهواتف الخلوية أثناء قيادة السيارات يضعف مدى الرؤية عند سائقيها.

ووجد علماء الهندسة الصناعية وعلماء النفس في الجامعة بعد تحليل حركات العين عند عدد من سائقي السيارات والمركبات المتطوعين -أثناء استخدامهم للهواتف الخلوية- أن معدلات التركيز والانتباه تقل كثيرا عند أداء مهمات إدراكية, مثل تذكر قائمة الأغراض أو الحسابات أو استخدام الهاتف الخلوي.

ولاحظ هؤلاء أن ضعف مدى الرؤية المتسبب عن استخدام الهاتف الجوال يستمر أيضا بعد انتهاء المكالمة بسبب تركيز السائقين عليها وتفكيرهم بها.

ويرى العلماء أن الجدل المثار حول سلامة استخدام الهواتف النقالة في السيارات الذي يتركز على حملها أثناء القيادة , لا يعتبر مهما لأن حملها لا يشكل خطرا يذكر بينما التفكير وشغل الدماغ بالمكالمات هو ما يزيد من مخاطر الحوادث.

ويقترح الباحثون أن سلامة وأمان استخدام الهاتف النقال يجب أن يتركز على إنشاء مناطق خالية من الإرسال على الطرق السريعة وغيرها من المناطق التي تتطلب درجات عالية من اليقظة والانتباه وخاصة في ظروف الطقس السيئ والازدحامات المرورية والشوارع المتشققة المعرضة للتلف, بدلا من حظر استخدام الهاتف في السيارات.

وبين البحث أيضا أن حركات العين واسعة النطاق عند السائقين الذين يؤدون مهمات تحتاج إلى إلقاء نظرة قصيرة بعيدا عن الطريق مثل ضبط موجات الإذاعة مثلا, تكون كثيرة وتحتاج إلى مستوى أعلى من اليقظة مما هو الحال عند التكلم في الجوال.

ووجد الباحثون أن معظم السائقين نادرا ما يبعدون أنظارهم عن الطريق لأكثر من 1.6 ثانية أثناء أدائهم مثل هذه المهمات, مشيرين إلى أن إبعادها لأكثر من هذا الزمن قد يؤدي إلى الحوادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة