إثيوبيا تؤكد مصرع ألف مسلح بمقديشو خلال شهرين   
السبت 1428/5/2 هـ - الموافق 19/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:10 (مكة المكرمة)، 18:10 (غرينتش)

العنف عاد لمقديشو بعد فترة من الهدوء (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الحكومة الإثيوبية أن نحو ألف من قوات المحاكم الإسلامية ومسلحين آخرين قتلوا في معارك عنيفة وقعت خلال الشهرين الماضيين بين القوات الإثيوبية المساندة للحكومة والمسلحين في الصومال.

وأفادت وزارة الخارجية الإثيوبية في بيان خاص بأن نحو 200 إلى 300 مقاتل من المحاكم الإسلامية ومسلحين آخرين قتلوا خلال المعارك التي جرت نهاية مارس/آذار الماضي، في حين ارتفعت حصيلة هذه المعارك التي انتهت يوم 26 أبريل/نيسان الماضي إلى 600 قتيل، كما تم أسر 150 آخرين.

واستندت الوزارة إلى أرقام أدلى بها رئيس الوزراء ملس زيناوي، منددة بالأرقام التي أعلنتها منظمات دولية بشأن عدد النازحين من مقديشو بسبب المعارك، ومؤكدة أن أرقام هؤلاء لا تتجاوز الـ80 ألفا، بينما قالت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إن عدد النازحين زاد عن 400 ألف نازح.

وقد استؤنفت قبل عدة أيام أعمال العنف شبه اليومية في العاصمة مقديشو بعد فترة هدوء قصيرة تلت المعارك العنيفة.

ولقي أربعة جنود من القوة الأفريقية لحفظ السلام في الصومال مصرعهم في انفجار قنبلة عن طريق التحكم عن بعد، ونجا رئيس الوزراء الصومالي علي محمد جيدي الخميس من هجوم استهدفه.

يذكر أن الجيش الإثيوبي تدخل في الصومال نهاية العام الماضي للإطاحة بنظام المحاكم الإسلامية التي دعت إلى الجهاد ضد نظام أديس أبابا، ويشهد الصومال حربا أهلية منذ العام 1991.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة