السمنة المفرطة تفاقم أمراض الكبد عند الأطفال   
الاثنين 6/11/1437 هـ - الموافق 8/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:50 (مكة المكرمة)، 14:50 (غرينتش)

ربطت دراسة أميركية حديثة بين توقف التنفس أثناء النوم الذي يحدث عادة بسبب السمنة المفرطة، وخطر إصابة الأطفال بمرض الكبد الدهني غير الكحولي الذي قد يؤدي إلى تليف الكبد.

وأوضح الباحثون بمستشفى الأطفال التابع لكلية الطب بجامعة كولورادو الأميركية أن هناك أدلة تؤكد أن توقف التنفس أثناء النوم عند الأطفال سببه السمنة المفرطة. ونشرت نتائج الدراسة أمس الأحد في دورية أمراض الكبد.

ووجد الباحثون أن حوالي 38% من الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة عرضة لمرض الكبد الدهني غير الكحولي، الذي يحدث نتيجة تراكم جزيئات من الدهون الثلاثية في خلايا الكبد.

ومرض الكبد الدهني من أكثر أمراض الكبد شيوعا، وقد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة قد تصل إلى تليف الكبد عند الأطفال، وينتهى بالإصابة بسرطان الكبد أو الفشل الكبدي.

وحسب فريق البحث، فإن معدلات مرض الكبد الدهني غير الكحولي تتزايد في جميع أنحاء العالم، وتؤثر على نحو 30% من السكان و9.6% من الأطفال.

وراقب الباحثون حالة 36 مراهقا يعانون من السمنة المفرطة ومرض الكبد الدهني غير الكحولي. وأظهرت النتائج أن توقف التنفس الانسدادي أثناء النوم أدى إلى تطور مرض الكبد الدهني غير الكحولي عند الأطفال.

وعن السبب وراء ذلك، قال فريق البحث إن نقص الأوكسجين يجعل أمراض الكبد أكثر فتكا، ويؤدي لجعل تليف الكبد أسرع حدوثا.

وتوقف التنفس أثناء النوم حالة مرضية تؤدي إلى حدوث توقف في التنفس أو تنفس ضحل "ضعيف" أثناء النوم، وقد يستمر هذا التوقف لعدة ثوان وحتى عدة دقائق، وقد يحدث لثلاثين مرة أو أكثر في الساعة الواحدة.

وبعد توقف التنفس يعود النفس من جديد، وأحيانا يكون ذلك مصحوبا بصوت شخير عال أو صوت يشبه الاختناق. ويؤثر هذا المرض على النوم ويجعل الشخص متعبا طول النهار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة