واشنطن توالي ضغوطها لوقف عرض فارس بلا جواد   
الخميس 3/9/1423 هـ - الموافق 7/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد صبحي
عبرت الولايات المتحدة مجددا عن قلقها حيال بث مسلسل تلفزيوني في مصر رأت أنه يستند إلى نص معاد لليهود. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية لين كاسل أمس الأربعاء "عبرنا للمسؤولين المصريين في واشنطن والقاهرة عن قلقنا العميق حيال مسلسل فارس بلا جواد".

وأكدت كاسل أن بث مسلسل "يحرض على الكراهية بينما تعمل الحكومة المصرية من أجل السلام في المنطقة سيكون أمرا مؤسفا وغير مثمر".

وأوضحت أن سفير الولايات المتحدة في القاهرة ديفد ويلش أجرى محادثات مع وزير الإعلام المصري صفوت الشريف ومسؤولين آخرين "قالوا إنهم شاهدوا المسلسل للتأكد من عدم وجود أي عناصر معادية لليهود فيها".

وأشارت المتحدثة الأميركية إلى أن وزير الإعلام المصري "قال علنا منذ ذلك الحين أن الحكومة المصرية لن تسمح ببث أي مضمون معاد للسامية". وأضافت "نتابع هذه القضية عن كثب وسنستمر في التزامنا", مشيرة إلى أن سفارة الولايات المتحدة في القاهرة ستشاهد حلقات المسلسل اعتبارا من مساء الأربعاء عند بثها. وأكد وزير الإعلام المصري الأسبوع الماضي أن المسلسل لا يتضمن أي فقرة معادية لليهود.

أحمد ماهر

وأدان وزير الخارجية المصري أحمد ماهر "الضجة المفتعلة وغير المبررة" التي أثارها "البعض" حول مسلسل "فارس بلا جواد".

وأضاف ماهر أنه "لا يمكن أن نتعرض لمثل هذه الأمور الصغيرة ولكن إذا كانت هناك أهداف وأغراض يحاول البعض دسها فإن ذلك يعد أمرا مكشوفا ولا نهتز له", مؤكدا أن مصر "لا تلتفت لهذه المحاولات للإساءة للعلاقات المصرية الأميركية التي ترتكز على أسس المساواة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية".

وكانت الولايات المتحدة طلبت مؤخرا من مصر وحكومات عربية أخرى ألا تذيع محطات التلفزيون الحكومية المسلسل, بحجة أنه يضفي مصداقية لبروتوكولات حكماء صهيون التي تعتبرها مزيفة.

يشار إلى أنه توجد روايات عدة حول "بروتوكولات حكماء صهيون"، والشائع أن الاستخبارات الروسية كشفت عام 1870 عن كتاب يدون مؤامرات أحبار اليهود للسيطرة على العالم. لكن الأوساط اليهودية تنفي ذلك بشدة, وتتهم أجهزة أمن القيصر إسكندر الثاني بكتابته بهدف شحذ العواطف ضدهم وسط تصاعد موجة اللاسامية في روسيا وقتذاك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة