الفرنسيون يرفضون ثنائية رويال ساركوزي الرئاسية   
الأربعاء 1428/1/12 هـ - الموافق 31/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)

مرشحا الأغلبية واليسار يستحوذان على أغلبية أصوات الفرنسيين (الفرنسية-أرشيف)
سيد حمدي-باريس

اعتبر اثنان من كبار المتخصصين في الشؤون السياسية المحلية أن الفرنسيين لا يقصرون خياراتهم في الانتخابات الرئاسية القادمة على مرشح الأغلبية نيكولا ساركوزي ومرشحة اليسار سيغولين رويال رغم استئثارهما بأغلب الجدل الدائر في البلاد.

وقال باسكال فيرو المحلل السياسي في صحيفة ليبراسيون في تصريحات خاصة للجزيرة نت إن استطلاعات الرأي كشفت عن أن 34% من الفرنسيين هم الذين يودون رؤية نيكولا ساركوزي وسيغولين رويال في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في الثامن من مايو/أيار المقبل.

واستدل فيرو بذلك على أن "قطاعاً كبيراً يريد خياراً ثالثاً، وعدم الاكتفاء بما يعتبره البعض حتمية ثنائية"، ويمثل هذا الطرح تضييقاً للتقليد الفرنسي الشائع الذي يعتمد النقاش والحوار بين قوى المجتمع وينعكس ذلك منذ الجولة الأولى حيث تتعدد مراكز الثقل تبعاً لشخصيات المرشحين.

الأصل والصورة
واسترجع فيرو أحداث الانتخابات الأخيرة عام 2002 التي أحدث فيها رئيس حزب الجبهة الوطنية مفاجأة بالفوز في الجولة الأولى على حساب الاشتراكي ليونيل جوسبان قبل أن يخسر أمام الرئيس جاك شيراك في الجولة الثانية. وحينها احتشدت أغلبية الفرنسيين بما فيها اليسار لصالح شيراك للحيلولة دون وصول لوبن بأطروحاته اليمينية إلى سدة الحكم.

شيراك أكد أن الفرنسيين لديهم رغبة في توسيع خياراتهم (الفرنسية-أرشيف)

وأضاف محلل الشؤون السياسية في ليبراسيون "الفرنسيون اليوم لديهم رغبة في توسيع دائرة النقاش والنظر إلى مرشحين وخيارات عديدة وهو نفس ما دعا إليه جاك شيراك مؤخراً"، علماً بأن الأخير لم يحسم بعد أمر مشاركته في الانتخابات من عدمها.

ونبه فيرو إلى أن ساركوزي مهدد من جانب لوبن لأن الناخب الذي يرى في أطروحات وزير الداخلية مرشح الأغلبية صورة من أطروحات لوبن قد يذهب إلى الأصل عوضاً عن الصورة".

يشار إلى أن استطلاعات الرأي أظهرت أن نسبة 20% من الفرنسيين تريد خياراً ثالثاً إلى جانب ساركوزي ورويال.

جدية المرشحين
من جانبه قال شارل جوغو المحلل السياسي في صحيفة لوفيغارو للجزيرة نت إن الفرنسيين لديهم الاختيار بين المرشحين القادرين على الوفاء بالشروط القانونية للترشح، وأضاف "أعتقد أن أكثر المرشحين جدية في هذا المجال من حيث فرص خوض الانتخابات والمنافسة بجدية هم نيكولا ساركوزي وسيغولين رويال وفرانسوا بايرو وجان ماري لوبن".

وحول ما يتردد عن استلهام ساركوزي أفكار لوبن خاصة في ملف الهجرة قال "لا أعتقد أن هذا الكلام دقيق، فالهجرة موضوع مطروح بقوة في بلاد عديدة من بينها كندا وألمانيا، وفي فرنسا يتعرض ساركوزي للنقد في هذا المجال من قبل اليسار".

وعن تأثير انعكاسات أحداث الضواحي التي وقعت خريف عام 2005 قال "من الصعب جداً توقع مثل هذه النتائج إلا إذا أعيد طرح هذه الأزمة خلال الفترة المتبقية عن موعد الانتخابات".

ورداً على سؤال عن مدى جدية تأييد رموز الشيراكيين لساركوزي قال "لم يعد لديهم خيار آخر سوى الالتحاق برئيس حزبهم ساركوزي الذي أجمعت استطلاعات الرأي على فرصته القوية في الفوز".

 واختتم جيغو قائلاً "ستتحدد مواقفهم على نحو أفضل مع إعلان شيراك لقراره الأخير خلال الأيام القادمة". ويذكر أن الشيراكيين وزيرة الدفاع ميشيل آليو ماري ورئيس الحكومة السابق آلان جوبيه قد التحقا مؤخراً بمعسكر مؤيدي ساركوزي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة