العراق يشترط إطلاق سجنائه بالكويت مقابل الرندي   
الخميس 1423/1/8 هـ - الموافق 21/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مسؤول عراقي أنه لن يطلق سراح الكويتي جاسم الرندي الذي اعتقل يوم الجمعة الماضي لدخوله البلاد بشكل غير مشروع قبل أن تفرج الكويت عن سجناء عراقيين احتجزتهم لنفس السبب, مشيرا إلى أنه تم إطلاق سراح مواطن مصري كان برفقة الرندي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية إنه سيفرج عن الرندي عندما تطلق الكويت سراح العراقيين المحتجزين لديها لاتهامات بدخول الكويت بشكل غير مشروع. وأوضح في تصريحات له أن السائق المصري عبد العزيز أحمد الذي كان مرافقا للكويتي جاسم الرندي أفرج عنه أمس الأربعاء بعد وساطة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

وحث المتحدث العراقي الحكومة الكويتية على السماح للجنة الدولية للصليب الأحمر في الكويت بزيارة السجناء العراقيين. وسمح العراق للصليب الأحمر بزيارة الرندي وسائقه يوم السبت بعد أن نقلا إلى بغداد من نقطة التفتيش الواقعة على الحدود الجنوبية. وقد احتجزت القوات العراقية الرندي وسائقه المصري عند نقطة حدودية أثناء مرافقتهما لوفد فنزويلي جاء للقاء جنود فنزويليين يعملون في بعثة مراقبة الأمم المتحدة على الحدود بين العراق والكويت. وذكرت الكويت أن الاثنين اعتقلا بعد أن صاحبهما مرافق من البعثة إلى نقطة تفتيش خطأ.

وكانت الكويت في السنوات الأخيرة قد حكمت على عدد من "المتسللين" العراقيين بالسجن لمدد مختلفة لاتهامات بالتجسس والتهريب وجرائم أخرى. ودعت الحكومة الكويتية الأمين العام لجامعة الدول العربية بالتدخل لإطلاق سراح المعتقلين. يشار إلى أن بعثة من الأمم المتحدة تراقب الحدود بين البلدين منذ حرب الخليج التي دارت عام 1991 لطرد القوات العراقية من الكويت, كما أنها تشرف على تطبيق منطقة خالية من الأسلحة تمتد 15 كلم منها عشرة كلم داخل العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة