اغتيال بن بركة بافتتاح مهرجان الإسكندرية السينمائي   
السبت 1427/7/4 هـ - الموافق 29/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:56 (مكة المكرمة)، 21:56 (غرينتش)
المهدي بن بركة (الجزيرة)
يفتتح الفيلم الفرنسي "اغتيال بن بركة" للمخرج سيرج  لو بيرون أعمال الدورة الـ22 لمهرجان الإسكندرية السينمائي المقام من 5 سبتمبر/ أيلول المقبل إلى الـ11 من الشهر نفسه.
 
ويتعرض الفيلم وهو إنتاج مشترك بين فرنسا وإسبانيا والمغرب، لقضية اختفاء الزعيم المغربي المعارض المهدي بن بركة عام 1965 بظروف غامضة في باريس التي كان متوجها إليها لتصوير فيلم عن مرحلة زوال الاستعمار الفرنسي للمغرب.
 
وقد اتهمت المخابرات المغربية ووزير الدفاع آنذاك محمد أوفقير بقيادة عملية الاغتيال بالتعاون مع جورج فيجون الذي جندته المخابرات لإقناع بن بركة بأن مسؤولين رسميين مغاربة كلفوه بإنجاز الفيلم، ليتبين بعد ذلك أن الأمر مجرد خدعة وأن الغاية من اللقاء كانت تسهيل اختطافه.
 
يلعب الممثل الفرنسي شارل بيرانج دور فيجون الذي عثر عليه ميتا بعد أسبوع من نشره مقالة بصحيفة لكسبريس الفرنسية بعنوان "شاهدت مقتل بن بركة". وأثبتت التحقيقات بعد ذلك أنه مات منتحرا، في حين مثل دور المعارض المغربي "بن بركة" الممثل الفرنسي المعروف سيمون أبكاريان.
 
كان المهدي بن بركة قائدا للمعارضة المغربية وأحد مؤسسي حزب الاستقلال، وحكم عليه بالإعدام غيابيا مرتين بالمغرب ليقيم مع عائلته بالقاهرة. لكنه كان يزور بلاده سرا بين الحين والآخر لمتابعة النضال السري، إلى أن اختطف يوم 29 أكتوبر/ تشرين الأول 1965 في باريس.
 
وقد استند المخرج سيرج لو بيرون، الذي اختير عضوا بلجنة تحكيم المهرجان، في إنجاز فيلمه إلى مجموعة من الوثائق السرية التي تم رفع السرية عنها من قبل وزارة الدفاع الفرنسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة