إطلاق سراح قيادييْن بإخوان مصر   
الأحد 1431/5/26 هـ - الموافق 9/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:08 (مكة المكرمة)، 19:08 (غرينتش)

جمال حشمت (الجزيرة-أرشيف)
أطلقت السلطات المصرية سراح القياديين بجماعة الإخوان المسلمين جمال حشمت وأسامة سليمان, بعد أن قضت محكمة جنايات دمنهور شمال القاهرة بالإفراج عنهما.

وكانت أجهزة الأمن قد ألقت القبض على حشمت وسليمان الثلاثاء الماضي، ووجهت لهما تهمة الانتماء لجماعة محظورة وتوزيع منشورات تحض على كراهية النظام.

ودخل كل من حشمت وسليمان في إضراب عن الطعام، منذ اعتقالهما حتى يتم إطلاق سراحهما.

من جهة أخرى قالت مصادر في جماعة الإخوان إن 14 عضوا في الجماعة قدموا أوراق ترشحهم لانتخابات مجلس الشورى التي ستجرى في الأول من يونيو/ حزيران، لكن قبول ترشحهم ليس نهائيا.

وقال مصدر بالجماعة إن من بين المرشحين لانتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى ثلاثة أعضاء في مجلس الشعب الذي ستجرى الانتخابات الخاصة به أواخر العام، وهم عزب مصطفى وعلي فتح الباب وأشرف بدر الدين.

وذكر مراقبون أن الجماعة رشحتهم للاستفادة من حصانتهم البرلمانية في مواجهة إجراءات ممكنة من جانب الشرطة تشمل الاحتجاز لفترة يمكن أن تطول طبقا لحالة الطوارئ السارية في البلاد منذ اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات عام 1981.

وحرصت الجماعة على تأكيد أن العدد المحدود من المرشحين منها قصد به ألا تبدو في منافسة مع الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم.

وأغلق باب الترشح الخامسة مساء بالتوقيت المحلي، بحسب رئيس اللجنة العليا للانتخابات انتصار نسيم الذي نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية قوله إن قوائم بأسماء المرشحين ستعلن غدا الاثنين في الدوائر الانتخابية.

وهذه الجماعة التي تتمتع بشعبية كبيرة نسبيا بين الناخبين، وعلى نحو خاص في محافظات دلتا النيل، محظورة منذ محاولة نسبت إليها لاغتيال الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في مدينة الإسكندرية الساحلية عام 1954. ويخوض أعضاؤها الانتخابات العامة بصفة مستقلين تفاديا للحظر.

وبعد انتخابات مجلس الشعب عام 2005 شغلت الجماعة نحو خمس المقاعد في الغرفة السفلى من البرلمان (مجلس الشعب) وبرزت كأقوى قوة معارضة في البلاد، لكن أيا من مرشحيها لم يفز في انتخابات تالية بسبب ما قالت الجماعة ومحللون إنها إجراءات حكومية مقصودة بينها مخالفات انتخابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة