مأمون الحمصي يقاطع جلسات محاكمته   
الاثنين 1422/11/15 هـ - الموافق 28/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مأمون الحمصي
قال محامي النائب السوري المعارض مأمون الحمصي إن موكله قاطع جلسات محاكمته احتجاجا على ما أسماه الإجراءات المهينة التي اتخذتها المحكمة بحقه. وأضاف المحامي أنور البني أن الحمصي يعترض على الإجراءات التي تتخذ بحقه داخل السجن وأثناء نقله إلى المحكمة.

وأحجم الحمصي الذي اعتقل في مطلع أغسطس/آب الماضي بتهمة محاولة تغيير الدستور بطرق غير قانونية, عن المثول أمام المحكمة في آخر جلسة عقدت يوم 23 يناير/كانون الثاني الجاري.

وقال البني للصحفيين إن موكله يشكو "من الإجراءات المهينة والمذلة التي تتخذ بحقه في السجن وأثناء إحضاره للمحاكمة" في محكمة الجنايات بدمشق حيث بدأت محاكمته يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول 2001. وأضاف المحامي أن مأمون الحمصي يحتج أيضا على قيام بعض عناصر الشرطة بضرب زوجته وأولاده أمام عينيه أثناء مروره أمامهم لحضور جلسة سابقة يوم 26 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

واعتقلت الشرطة في هذه الجلسة أربعة من أفراد عائلة الحمصي بدعوى أنهم صفقوا له وأطلق سراح أحدهم في اليوم التالي، في حين أطلق سراح الثلاثة الآخرين في منتصف هذا الشهر.

وأشار المحامي أنور البني إلى أن هيئة المحكمة تسلمت مذكرات دعوى الرد المقامة بحق الهيئة أمام محكمة الاستئناف المدنية وهي تتهم القضاة "بالانحياز والتزوير" وتطلب نقل قضية الحمصي إلى محكمة أخرى.

يشار إلى أن الحمصي هو أحد مجموعة من المعارضين الذين اعتقلوا في شهري أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول من العام الماضي وبينهم النائب رياض سيف والزعيم الشيوعي السابق رياض ترك والخبير الاقتصادي المعروف عارف دليلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة