باحث أفغاني: طهران تزج بأفغان في حروبها بالمنطقة   
الاثنين 1437/11/26 هـ - الموافق 29/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:02 (مكة المكرمة)، 9:02 (غرينتش)

قال الباحث والخبير السياسي الأفغاني فضل من الله ممتاز إن إلقاء القبض على ممثل مكتب المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي ومكتب المرجع الشيعي العراقي علي السيستاني يؤكد دور طهران في الزج بشريحة من الأفغان في الحروب في العراق واليمن وسوريا.

وأضاف ممتاز في مقابلة مع الجزيرة أن إيران تستغل فقر وحاجة المقيمين الأفغان في أراضيها للزج بهم في حروب العراق واليمن وسوريا، مشيرا إلى أن سلطات طهران تغريهم بالمال والتجنس.

وكان مراسل الجزيرة في أفغانستان نقل أمس الأحد عن مصدر حكومي أن الاستخبارات الأفغانية اعتقلت من قالت إنه ممثل مكتب المرشد الأعلى للثورة في إيران والمرجع الشيعي العراقي في العاصمة كابل من أمام منزله بولاية هرات غربي البلاد.

ممتاز: إيران تستغل فقر أفغان مقيمين لديها لتجنيدهم لحروبها (الجزيرة)

وأضاف المصدر الحكومي أن المعتقل وهو قربان غلام بور كان مسؤولا عن إرسال مقاتلين إلى سوريا. وكانت الخارجية الإيرانية قد نفت اتهام طهران بنقل أفغان من بلادهم للقتال في سوريا والعراق.

دعم بشار
ومنذ أن أرسلت إيران قوات إلى سوريا للقتال إلى جانب نظام الرئيس بشار الأسد، بدأت الأنباء تتواتر عن استعانة طهران بمقاتلين شيعة من دول أخرى في مقدمتها أفغانستان.

ووفق معلومات سابقة حصلت عليها الجزيرة نت، فإن لواء "فاطميون" -الذي يعد إحدى المجموعات التي تقاتل إلى جانب النظام السوري- يتشكل أغلب عناصره من الأفغان خاصة المقيمين بإيران. كما سبق للقائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني محمد جعفري أن اعترف بوجود نحو مئتي ألف مقاتل من خارج إيران مرتبطين بالحرس الثوري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة