البشير يطلب دعما عربيا لتحقيق السلم في السودان   
الثلاثاء 1422/1/3 هـ - الموافق 27/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
البشير
دعا الرئيس السوداني القادة العرب إلى وقفة قوية إلى جانب بلاده، وقال في كلمة ألقاها أمام اجتماع القمة العربية في عمان إنه كان ينوي طلب عقد جلسة خاصة لبحث الوضع في السودان، غير أن الظروف التي تعيشها الأمة العربية جعلته يعرض عن ذلك.

وقال الرئيس عمر حسن البشير إن السودان بحاجة لمناصرة أشقائه العرب كي يتمكن من نشر السلام في ربوعه وتحقيق النهضة لشعبه. وأضاف "لقد عملت بلادي على لم الشمل وتحقيق الوفاق بين أبنائها, ورغم ما تحقق من تقدم فإن السودان ما زال في أشد الحاجة لمناصرة أشقائه العرب لتحقيق السلام والنهضة لشعبه الذي يعاني من التدخلات الأجنبية المفروضة عليه".

وأضاف الرئيس السوداني "ظلت تراودني فكرة عقد قمة عربية خاصة بالسودان أو حتى (عقد) جلسة خاصة أثناء هذه القمة، إلا أن الظروف التي تعيشها الأمة العربية والأوضاع المأساوية في الأراضي الفلسطينية جعلتني أعرض عن ذلك". إلى جانب قضايا أخرى مثل "رفع الحصار عن العراق, ولكن لا أشك أنكم تتفقون معي على أن السودان بحاجة لوقفة قوية من أشقائه العرب".

ولم يحدد البشير طبيعة الدعم العربي الذي يرغب السودان بالحصول عليه من القادة العرب. وتخوض الخرطوم منذ العام 1984 حربا ضد قوات المتمردين الجنوبيين، أدت إلى مقتل أكثر من مليون شخص حسب إحصاءات غير رسمية.

وشدد البشير في كلمته على ضرورة توحيد الصف العربي ونبذ الخلافات بين الدول العربية، كما شدد على ضرورة "دعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الإسرائيلي"، وقال إن التهديدات الإسرائيلية طالت كل الدول المجاورة لإسرائيل.

ودعا الرئيس السوداني القادة العرب كي يكونوا "على مستوى الآمال والتطلعات التي تعلقها عليهم الأمة العربية التي نادت بالصوت العالي بإعلان الجهاد دفاعا عن القدس وفلسطين حتى يتم إقرار السلام العادل وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة