محامو إسلاميين كويتيين يشككون باعترافات موكليهم   
الخميس 1426/10/15 هـ - الموافق 17/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:42 (مكة المكرمة)، 22:42 (غرينتش)

نفى محامو إسلاميين كويتيين متهمين بالتورط في مواجهات دموية مع الشرطة في الكويت وجود أي دليل بحق موكليهم، وشددوا على أن الاعترافات التي أدلوا بها جاءت بالإكراه وتحت التعذيب.

وطلب المحامي محمد المطيري من المحكمة عدم استخدام هذه الاعترافات ضد المتهمين الذين يبلغ عددهم 37. ولفت المحامي الأنظار إلى أن الضابط الذي استجوب المتهمين أعطى ثلاثة أسماء مختلفة للجماعة التي يتهمون بالانتماء إليها.

وكان النائب العام سعود الصانع وجه إلى الإسلاميين المفترضين تهمة إنشاء جماعة "إرهابية" اسمها "أسود شبه الجزيرة" مرتبطة بتنظيم القاعدة، وقال إنها خططت "لهجمات إرهابية في الكويت بمساعدة انتحاريين قدموا من الخارج".

كما وجهت التهمة لهم أيضا بالتورط في أربع مواجهات مع قوات الأمن في يناير/كانون الثاني الماضي, قتل فيها أربعة من عناصر الشرطة وثمانية ناشطين. واتهم الصانع أعضاء القاعدة المفترضين بالتخطيط لقلب نظام الحكم في البلاد.

النائب العام طلب في الرابع والعشرين من سبتمبر/أيلول الماضي بإنزال "العقوبة القصوى" بحق المتهمين, علما بأن النيابة كانت طلبت عقوبة مشددة بحق 34 منهم. وأفرج عن ثمانية متهمين بكفالة، فيما بقي 19 موقوفين ولايزال عشرة منهم فارين.

وأعلن القاضي هاني الحمدان أنه سيصدر حكمه في القضية في 27 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة