مساعدات أوروبية والحكومة تفشل في ترحيل نازحي دارفور   
الخميس 1425/10/19 هـ - الموافق 2/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:22 (مكة المكرمة)، 12:22 (غرينتش)
النازحون يرفضون الانتقال إلى معسكرات أقامتها الحكومة السودانية 
 
قالت المفوضية الأوروبية إنها ستتبرع بمبلغ إضافي قيمته 51 مليون يورو لمساعدة ضحايا العنف في السودان، خاصة في منطقة دارفور التي مزقتها الصراعات.
 
وقالت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي في بيان إن المبلغ سيخصص في الأغلب لتقديم الغذاء والرعاية الصحية الطارئة وتوفير المأوى للمتضررين، وأوضحت أن 31 مليون يورو على الأقل ستخصص لمنطقة دارفور حيث أدى اندلاع التمرد إلى نشوء أسوأ أزمة إنسانية في العالم.
 
وتبرعت المفوضية الأوروبية هذا العام بأكثر من 248 مليون يورو كمساعدة للسودان خصص منها نحو 215 مليون يورو لضحايا أزمة دارفور.
 
في هذه الأثناء تواجه محاولات السلطات السودانية نقل آلاف الأشخاص من المخيمات المكتظة في دارفور إلى مخيمات جديدة بالرفض من اللاجئين الذين يرتابون في دوافع الخرطوم من وراء هذه الخطوة.
 
ويحمل هؤلاء النازحون مسؤولية الهجمات التي تشنها عليهم قبائل الجنجويد وهي المليشيات التي تنفي الخرطوم صلتها بها وتصفها بأنها خارجة على القانون.
 
ويقول نائب والي جنوبي دارفور آدم إدريس السليك إن الهدف من ترحيل النازحين من معسكر كالما ومعسكرين آخرين بالقرب من نيالا هو نقلهم إلى مواقع أخرى "ملائمة". وأوضح أن هذه الخطوة ستتم بالتنسيق مع وكالات الإغاثة لتجنب أي اضطرابات قد تحدث.
 
وأدى النزاع في دارفور الذي تفجر في فبراير/شباط من العام الماضي إلى نزوح 6،1 ملايين شخص ويوجد في معسكر كالما وحده أكثر من 10 آلاف لاجئ.


 
اللجنة المشتركة
وفي ختام اجتماعاتها بالعاصمة التشادية نجامينا دعت اللجنة المشتركة لوقف إطلاق النار في دارفور أطراف النزاع إلى وضع حد لأعمال العنف.

كما طلبت اللجنة التي ترأسها تشاد من أطراف النزاع البدء بتنفيذ التزاماتها في غضون شهر خصوصا في ما يتعلق بتوفير معلومات عن أماكن انتشار القوات وتجريد مليشيات الجنجويد من سلاحها.

وأعربت اللجنة عن أملها في أن تفرض الأطراف مزيدا من السيطرة على قواتها لوقف الهجمات على المدنيين الأبرياء.

من جانبها حملت الحكومة السودانية حركات التمرد بدارفور مسؤولية خرق الاتفاقات الأمنية والإنسانية الموقعة في أبوجا أوائل الشهر الحالي، وطالبت بانسحاب المتمردين فورا من كافة المواقع التي سيطروا عليها خلال عملياتهم في الأيام القليلة الماضية والتوقف عن العمليات العسكرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة