مقتل 164 وتشريد الآلاف في فيضانات بإثيوبيا وكينيا   
الخميس 1424/3/14 هـ - الموافق 15/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ارتفع عدد ضحايا الفيضانات التي اجتاحت مناطق في إثيوبيا وكينيا الأسبوع الماضي إلى 164 قتيلا قضى معظمهم بسبب انتشار الأوبئة وهجمات التماسيح. وقال صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) اليوم إن الفيضانات التي اجتاحت شرقي إثيوبيا أسفرت عن مقتل 117 شخصا.

وأوضح كوك نغوين المسؤول باليونيسيف أن كثيرا ممن شردتهم الفيضانات كانوا عرضة للأمراض بعد أن أضعفتهم سنوات الجفاف. وأضاف "ماتوا بسبب الإسهال أو أمراض الجهاز التنفسي المعدية أو الملاريا أو سوء التغذية أو التهمتهم التماسيح التي انتشرت في المنطقة".

وهطلت على المنطقة خلال الأسبوعين الماضيين أمطار غزيرة دمرت منازل وطرقا وشردت الآلاف، حيث اضطر نحو 110 آلاف شخص لترك ديارهم بعد أن فاض نهر وابي شيبيلي على ضفافه ليغرق المناطق المنخفضة شرقي إثيوبيا

وقد أعاقت المياه الجارفة جهود الإغاثة. وأشار المسؤول في اليونيسيف إلى أن هناك محاولات لفتح طرق إغاثة بديلة باستخدام الزوارق السريعة أو المروحيات لتوفير الغذاء والمأوى والدواء للمتضررين.

وفي كينيا المجاورة لقي 47 حتفهم نتيجة فيضانات شديدة اجتاحت البلاد في الأسبوعين الماضيين وأسفرت عن تشريد عشرات الألوف. كما تأثرت أجزاء من جنوبي الصومال بالأمطار الغزيرة أيضا لكن لم ترد تقارير عن سقوط ضحايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة