ساحل العاجل توافق على تسليم متهم بقتل يهودي لفرنسا   
الجمعة 1427/2/3 هـ - الموافق 3/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)

فوفانا (وسط) ينتظر تسليمه لفرنسا (الفرنسية-أرشيف)

وقع رئيس ساحل العاج لوران غباغبو مرسوما بتسليم المواطن الفرنسي يوسف فوفانا لبلاده للاشتباه في تزعمه مجموعة متهمة بخطف وقتل شاب يهودي جنوب باريس الشهر الماضي.

وأعلن وزير العدل مامادو كوني استكمال جميع الإجراءات القانونية لتسليم فوفانا، بعد أن وقع الرئيس على قرار المحكمة التي قضت بذلك. وأضاف أنه بإمكان الفرنسيين أن يأتوا أي وقت ويتسلموه.

ويقبع فوفانا في سجن بأبيدجان منذ اعتقاله الأسبوع الماضي، على خلفية الجريمة التي وصفتها السلطات الفرنسية بأنها تأتي في إطار موجة "معاداة السامية".

وعثر على بائع الهواتف المحمولة الفرنسي إيلان حليمي (23 عاما) عاريا ومصابا بطعنات وحروق جنوب باريس الشهر الماضي، بعد احتجازه لمدة ثلاثة أسابيع على أيدي عصابة تطالب بفدية كبيرة.

ووجهت السلطات الفرنسية الاتهام رسميا إلى 17 شخصا بالتورط في الحادث، وألقي القبض على مشتبه فيه ببلجيكا.

وكان فوفانا صرح في حديث تلفزيوني أن اليهودي حليمي اختطف لأسباب مالية، ونفى علاقة الحادث بما يسمى"معاداة السامية".

"
السلطات الفرنسية اتهمت رسميا 17 شخصا بالتورط في خطف وقتل الشاب اليهودي، وفوفانا أكد أن الحادث لأسباب مالية ولا صلة له بما يسمى العداء للسامية
"

وتتهم سلطات التحقيق الفرنسية فوفانا بتزعم"عصابة" خططت أيضا بمحاولة اختطاف ستة آشخاص آخرين بينهم أربعة من اليهود.

وشهدت العاصمة ومدن أخرى تظاهرات حاشدة شارك فيها الآلاف بينهم وزراء بالحكومة وزعماء سياسيون من اليمين واليسار، لإدانة الحادث.

كما حضر حضر الرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس وزرائه دومينيك دي فيلبان حفل تأبين أقيم لحليمي الخميس المضي.

يُشار إلى أن فرنسا يوجد بها أكبر الأقليات عددا من المسلمين واليهود، ويصل عدد المسلمين لنحو خمسة ملايين واليهود 600 ألف.

وكانت فرنسا شهدت السنوات الماضية موجة هجمات على مصالح يهودية اعتبرت السلطات أنها تأتي في إطار موجة عداء للسامية، وأكدت تقديرات إسرائيلية مؤخرا تزايد عدد المهاجرين اليهود من فرنسا لإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة