اتفاق مبدئي بين حكومة الكونغو الديمقراطية والمتمردين   
الاثنين 1423/8/1 هـ - الموافق 7/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أدولف أونسومبا زعيم التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية (أرشيف)
أعلن التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية المعارض عن التوصل إلى اتفاقات مبدئية مع حكومة الكونغو الديمقراطية, أثناء لقاءات غير رسمية عقدت منذ أسبوعين في جنوب أفريقيا بين الجانبين.

وقال مسؤول في التجمع الكونغولي -معارضة مسلحة مدعومة من رواندا- إن الجانبين توصلا إلى "اتفاق" بشأن عدد كبير من مبادئ تشكيل حكومة الوحدة الوطنية, وخصوصا الصيغة التي يتم بموجبها اختيار أربعة نواب لرئيس البلاد وإقامة لجان وزارية تكلف إحداها بتحقيق "المصالحة".

وأضاف أن "أي وثيقة لم توقع", موضحا أن الأمر لا يتجاوز "اتفاقات مبدئية يفترض أن تعرض في كل الأحوال على الأطراف الأخرى في الحوار الكونغولي". وكشف أن الجانبين التقيا في جنوب أفريقيا لإجراء "مشاورات غير رسمية" أعدها مصطفى نياسي المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان للحوار بين الأطراف الكونغولية.

وكان أنان اختار نياسي لمساعدة الكونغوليين على التوصل إلى تسوية بعد فشل الحوار بين تلك الأطراف, وكان يفترض أن يؤدي في منتصف أبريل/ نيسان الماضي إلى توقيع اتفاق جزئي جرى التفاوض بشأنه بين كينشاسا وحركة تحرير الكونغو التي تحظى بدعم من أوغندا.

وقد أجرى نياسي في يوليو/ تموز وأغسطس/ آب الماضيين محادثات مع كل الأطراف الكونغولية التي تشمل حكومة كينشاسا والتجمع الكونغولي للديمقراطية والأجنحة المنشقة عنها وحركة تحرير الكونغو وأحزاب المعارضة والمجتمع المدني, من أجل التوصل إلى اتفاق ينهي النزاع المسلح المستمر منذ أربع سنوات في زائير السابقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة