أعضاء خلية بافالو يمثلون للمحاكمة   
الخميس 1423/7/13 هـ - الموافق 19/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من أجهزة أمنية أميركية يستعدون لتأمين نقل المتهمين إلى المحكمة

مثل أمام محكمة أميركية في بافالو بولاية نيويورك ستة أميركيين من أصل يمني ووجهت لهم تهم من بينها الانتماء إلى تنظيم القاعدة.

وقد توافد أهالي المتهمين على المحكمة ونفوا أي صلة للمتهمين بالقاعدة، واصفين إياهم بأنهم أميركيون بالمولد وبالمعاملة ومنغمسون في مجتمعهم. غير أن السلطات الأميركية تقول إن اعتقالهم جاء نتيجة معلومات أدلى بها عضو بارز في القاعدة تم القبض عليه في جنوب شرق آسيا.

وفي وقت سابق أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) أنه يقوم بعمليات ملاحقة مكثفة لشخصين ينتميان -على ما يبدو- إلى خلية نائمة لتنظيم القاعدة ألقي القبض على أعضائها الأسبوع الماضي في نيويورك.

وأوضح مسؤول مكتب التحقيقات في بافالو بولاية نيويورك بيتر أهيرن أن أحد الشخصين هو على الأرجح رئيس المجموعة، وأنهما قد يكونان في اليمن.

خمسة من المعتقلين في صور وزعها مكتب التحقيقات الفدرالي
وقد اعتقل حتى الآن ستة أشخاص ينتمون -حسب المكتب- إلى الخلية, ووجهت إليهم تهمة دعم منظمات إرهابية. وهؤلاء الأميركيون الستة هم جميعا من أصل يمني يعيشون في مدينة لاكاوانا الصغيرة القريبة من بافالو.

ورفض بيتر أهيرن الكشف عن هوية الشخصين الملاحقين. ونقلت صحيفة بافالو نيوز عن مصادر الشرطة القول إنهما على الأرجح كمال درويش وجابر البنا المقيمان في لاكاوانا.

وقد يكون كمال درويش رئيس المجموعة. ويفيد الاتهام أن الرجال الستة الذين اعتقلوا حتى الآن تلقوا تدريبا في خريف وصيف 2001 بأحد معسكرات تنظيم القاعدة قرب قندهار جنوب أفغانستان. وقد تدربوا خصوصا على استخدام أسلحة روسية ومسدسات ومدافع ثقيلة وأسلحة مضادة للطائرات وعلى تسلق الجبال أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة