11 قتيلاً ونحو 30 جريحا في هجوم بكشمير   
الثلاثاء 1422/5/17 هـ - الموافق 7/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مسؤولون وشهود عيان أن ثلاثة مقاتلين كشميريين قتلوا اليوم 11 شخصاً وجرحوا ما لا يقل عن ثلاثين آخرين عندما أطلقوا النار من أسلحة رشاشة على مئات الأشخاص في إحدى محطات القطار بمدينة جامو في الجزء الهندي من إقليم كشمير المضطرب.

وقالت الشرطة إن المهاجمين نزلوا من قطار وأخذوا يطلقون الرصاص على الحشود في المحطة.

وقال شاهد عيان إن المقاتلين الكشميريين أطلقوا النار في أول الأمر على مجموعة من الجنود كانت تنتظر للصعود إلى القطار، مرجحا أن يكون عدد من عناصر قوات الأمن قد قتلوا.

وقتل أحد المهاجمين في هذا الحادث الأول من نوعه في محطة جامو -المدينة ذات الأغلبية الهندوسية- منذ تجدد النزاع في كشمير سنة 1989. ويأتي هذا الحادث بعد أربعة أيام من مقتل 15 قروياً هندوسياً على أيدي مسلحين في قرية شرودهار بمنطقة دودا التي تبعد نحو 120 كلم من جامو العاصمة الشتوية لكشمير.

وكان رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي قد حمل في وقت سابق اليوم الرئيس الباكستاني برويز مشرف المسؤولية عن فشل القمة التي عقدت بينهما في مدينة آغره الهندية الشهر الماضي.

وقال فاجبايي إن الموقف المتشدد الذي اتخذه مشرف في القمة وقلة خبرته السياسية هما السبب في فشل القمة، معبرا عن أمله في أن تتوقف باكستان عن دعم المقاتلين الكشميريين.

لكن باكستان ردت بحدة على تصريحات فاجبايي وقالت بأنها تفتقر إلى اللياقة. وتنفي إسلام آباد الاتهامات الهندية وتقول إنها لا تقدم سوى الدعم المعنوي والدبلوماسي للمقاتلين الكشميريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة