سول تعتزم معاقبة دبلوماسيين تسببوا بأزمة مع بكين   
الأربعاء 1422/8/21 هـ - الموافق 7/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت كوريا الجنوبية اليوم أنها ستتخذ إجراء تأديبيا بحق دبلوماسييها الذين أساؤوا التصرف أثناء الخلاف الدبلوماسي الذي نشب مع الصين على خلفية إعدام بكين تاجر مخدرات كوريا جنوبيا.

وجاء ذلك على لسان وزير الخارجية الكوري الجنوبي هان سوينغ سو الذي قدم اعتذارا علنيا ثانيا إلى الصين بسبب هذا الإحراج الدبلوماسي. وجاء الاعتذار الأول على لسان هان الأحد الماضي بسبب توجيه مسؤولين كوريين اتهامات إلى الصين بعدم إخبارهم عن إعدام التاجر الكوري إلا بعد تنفيذ الحكم.

وقال هان في اعتذار جديد وجهه إلى بكين اليوم "أعتذر بصدق عن المشكلة التي سببتها وزارة الخارجية بسبب عدم القيام بالخطوات اللازمة والضرورية لحماية مواطنينا في الخارج".

وأضاف هان في بيان له "بصفتي مسؤولا عن وزارة الخارجية أشعر بالمسؤولية عما جرى وأسعى لإجراء تحقيق شامل في الموضوع لتأديب أولئك المتورطين بهذا الأمر". غير أنه لم يذكر من هم المسؤولون عن هذا الخلاف أو عدد الذين سيعاقبون. ولكن وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية قالت إن الوزارة بصدد استدعاء القناصل الكبار والدبلوماسيين الأقل رتبة في بكين وشنيانغ.

وبدأ الخلاف الدبلوماسي بين الدولتين عندما قامت الصين بإعدام شخص كوري جنوبي (41 عاما) تم التعرف عليه عن طريق اسم عائلته "شاين" يوم 25 سبتمبر/ أيلول الماضي. واتهمت الحكومة الكورية الجنوبية ومعها الرئيس كيم داي جونغ, الصين بعدم إبلاغهم بتنفيذ حكم الإعدام قبل القيام به.

غير أن الخلاف الدبلوماسي اتخذ وجهة جديدة الجمعة الماضي عندما رفضت الصين الاحتجاجات الكورية بسبب كونها "اتهامات لا تستند إلى أساس". وعرضت الصين وثيقة تتعلق بموضوع الإعدام تم إرسالها بالفاكس إلى البعثات الدبلوماسية الكورية الجنوبية في بكين وشنيانغ.

واعترفت سول في وقت متأخر باستلامها الرسالة الصينية وفشلها في العثور على الوثيقة التي تتعلق بتنفيذ الحكم. وكانت المحكمة العليا في الصين قد حكمت بالإعدام على تاجر المخدرات الكوري الجنوبي في أغسطس/ آب عام 1999 بسبب تصنيع ونقل وبيع المخدرات. ويعد شاين أول مواطن كوري جنوبي يتم إعدامه خارج البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة