محللون: إيقاف الفيفا الكويت قرار مدمر   
الاثنين 1437/1/7 هـ - الموافق 19/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:47 (مكة المكرمة)، 23:47 (غرينتش)

خالد الحطاب-الكويت

رأى ناقدون ومحللون رياضيون كويتيون أن قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تعليق عضوية الاتحاد الكويتي مدمر للرياضة الكويتية وإنجازات بعض الأندية، في حال استمر الوقف مدة طويلة.

وقال الناقد الرياضي مطلق نصار إن استمرار الإيقاف سيكون له تأثير سلبي على مشاركة الفرق الكويتية على المستوى الخليجي خاصة، لافتا إلى أنه سيؤدي إلى تجميد مشاركة منتخب الكويت في التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 وكأس آسيا 2019 في الإمارات.

كما أكد المحلل الرياضي صالح التركاوي أن ناديي القادسية والكويت هما الأكثر تضررا من قرار الفيفا، نظرا لنتائجهما الإيجابية على المستويين الآسيوي والخليجي، وقد باتا على وشك التأهل إلى نهائي كأس الاتحاد الآسيوي.

وأكد المحلل أن قرار الإيقاف يمكن أن يواجه بحلول سريعة، أهمها جلوس مسؤولي الرياضة الكويتية على طاولة نقاش واحدة لتعديل بعض القوانين التي أصدرتها اللجنة الرياضية لمجلس الأمة.

وبين التركاوي أن استمرار الإيقاف يفتح الطريق أمام نقل استضافة بطولة الخليج القادمة إلى قطر التي أبدت استعداداتها لذلك في اجتماعات أخيرة مع الكويت، وأكدت جاهزيتها لاستقبال البطولة.

دعم حكومي
وفي السياق، أكد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم الشيخ الدكتور طلال الفهد أن الاتحاد سيسعى لرفع الإيقاف بكافة الوسائل، متمنيا دعم الجهات الحكومية للوصول إلى بر الأمان.

وقال في مؤتمر صحفي على هامش اجتماع الأندية الكويتية الـ16 مع الاتحاد مساء أمس إن الاتحاد سيوكل محامين متخصصين في القضايا الرياضية داخل وخارج الكويت لمتابعة قضية الإيقاف والطريقة المناسبة قانونيا لحلها.

وأضاف أن الاتحاد سيطلب من الأندية إرسال قواعدها وأنظمتها الجديدة لبحث مدى توافقها مع القوانين الدولية وتفادي الوقوع في أخطاء أخرى علاوة على طلب مقابلة الوزير لمناقشة الدعم الحكومي المطلوب.

يذكر أن اللجنة الأولمبية الدولية واتحاد الرياضات الدولية الأولمبية الصيفية (اسويف) أعطت اللجنة الأولمبية الكويتية مهلة أخيرة حتى 27 من الشهر الحالي لتعديل قوانينها حسب مبادئ وقوانين الحركة الأولمبية مع احترام استقلالية الحركة الرياضية من دون أي تدخل حكومي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة