بوتين وموري يخفقان في تسوية مشكلة الجزر   
الأحد 30/12/1421 هـ - الموافق 25/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موري يتحدث إلى بوتين أثناء إجتماعهما بمدينة إيركوتسك بسيبريا
أخفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الياباني يوشيرو موري اليوم في التوصل إلى اتفاق لتسوية خلافهما بشأن أربع جزر صخرية مما حال دون توقيع البلدين على معاهدة سلام لإنهاء الحرب العالمية الثانية رسميا بينهما.

بيد أن الجانبين أعربا عن أملهما في التوصل يوما ما إلى حل نهائي لهذه المشكلة. وقال بوتين إنه يتعين على البلدين مواصلة العمل من أجل التوصل إلى إبرام اتفاق سلام.

من جهته قال موري إنه بحث مع الرئيس الروسي جميع المسائل التي تحول دون التوقيع على معاهدة سلام بين البلدين.

وبدا واضحا أن الاجتماع الذي عقد في مدينة إيركوتسك في سيبيريا لم يسفر سوى عن تقدم رمزي في حل نزاعهما الإقليمي طويل الأمد، كما فشل أيضا في وضع إطار زمني محدد لإجراء حوار بشأن هذه المسألة.

وتطالب طوكيو باستعادة مجموعة جزر صغيرة في أرخبيل الكوريل الواقع قبالة جزيرة هوكايدو عند الطرف الشمالي لليابان كانت القوات السوفياتية قد احتلتها في الأيام الأخيرة من الحرب العالمية الثانية عام 1945.

وقال وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف إن روسيا واليابان وقعا على وثيقة عبر فيها الطرفان عن رغبتهما في استمرار الحوار بشأن جميع المسائل ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها الخلاف على الجزر.

وأوضح أن الجانبين أكدا التزامهما بإعلان صدر في عام 1956 وافقت موسكو بموجبه على أن تعيد الجزر فور التوقيع على اتفاقية سلام.

وكانت صحيفة "سانكاي شيمبون" اليابانية ذكرت أمس أن الموضوع الآخر الذي سيبحث أثناء القمة هو طلب اليابان تشكيل لجنة تحقيق مشتركة في مصير الأسرى اليابانيين المعتقلين في سيبيريا عند انتهاء الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة