مؤسسة قطر على قمصان برشلونة   
السبت 1432/1/6 هـ - الموافق 11/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:53 (مكة المكرمة)، 9:53 (غرينتش)

شعار "قطر فاونديشن"  سيجاور شعار يونيسيف على صدور لاعبي برشلونة (الفرنسية)

أعلن برشلونة بطل ومتصدر الدوري الإسباني لكرة القدم أنه توصل إلى اتفاق مع مؤسسة قطر (قطر فونديشن) لكي يضع اسم هذه المؤسسة التي لا تبغي الربح، على قميصه إلى جانب شعار "يونيسيف" حتى عام 2016 وذلك مقابل 166 مليون يورو (نحو 220 مليون دولار).

وستكون هذه المرة الأولى في تاريخه البالغ 111 عاما التي يضع فيها برشلونة إعلانا على قميص فريقه مقابل مبلغ مالي لأنه لا يتقاضى مقابلا من "يونيسف" منذ أن وضع شعارها على صدور لاعبيه عام 2006، بل إنه يدفع لهذه المؤسسة التي تتبع الأمم المتحدة وتعنى بحماية الأطفال مليوني يورو سنويا.

وتعد هذه أغلى صفقة إعلان يوضع على قمصان اللاعبين في التاريخ بعد الصفقة التي عقدها مانشستر يونايتد الإنجليزي مع شركة "أون" لوضع اسمها على قميصه اعتبارا من الموسم الحالي مقابل 23.6 مليون يورو سنويا.

 
وستتقاسم مؤسسة قطر صدور لاعبي برشلونة مع "يونيسيف"، وهو أمر يتوافق تماما مع فلسفة النادي الكاتالوني لأن المؤسسة القطرية لا تبغي الربح في نشاطها، وهي مؤسسة تأسست عام 1995 بمبادرة من أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وتتولى زوجته الشيخة موزة بنت ناصر المسند رئاسة مجلس إدارتها وتقوم بقيادة المؤسسة وتوجيهها نحو تحقيق أهدافها وبرامجها الخاصة في نواحي التعليم والعلوم وتطوير المجتمع.

وأكد خافيير فاوس نائب رئيس نادي برشلونة للشؤون المالية "أن مؤسسة قطر معروفة على نطاق عالمي ببصماتها وكونها مصدر إلهام للشباب وتغيير حياتهم من خلال برامج التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع وهذه الشراكة ستفتح آفاقا واسعة تعد بالمزيد من الأخبار الطيبة لنادي برشلونة ولكرة القدم على حد سواء".

كما رحب الدكتور سيف الحجري نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر بهذا الإعلان، وقال إن مؤسسة قطر تشترك مع نادي برشلونة في إيمانها العميق بالقدرات الفريدة لكرة القدم على إحداث التغيير الإيجابي، مضيفا أن المؤسسة دأبت على إطلاق الطاقات البشرية ليس لصالح قطر فحسب، وإنما للعالم أجمع.

 مدرب برشلونة جوسيب غوارديولا في زيارة لناديه السابق الأهلي القطري عام 2009  (الجزيرة)
يشار إلى أن مدرب برشلونة جوسيب غوارديولا، يعرف قطر تماما لأنه لعب فيها مع نادي الأهلي بين 2003 و2005، وكان من سفراء الدولة الخليجية في حملتها الناجحة لاستضافة نهائيات مونديال 2022.

وجاء هذا الإعلان بعد أيام من الإنجاز التاريخي الذي حققته قطر بفوزها باستضافة كأس العالم 2022.

يذكر أن مهام مؤسسة قطر ترتكز على ثلاث ركائز إستراتيجية هي: التعليم والعلوم والبحوث وتنمية المجتمع. وتقوم خططها على جلب جامعات عالمية رفيعة المستوى إلى قطر للمساعدة في تطوير قطاع التعليم الذي يتيح الفرصة أمام الشباب لتطوير مهاراتهم لاقتصاد المعرفة.

وفي الوقت نفسه تساهم أبحاث المؤسسة وعلومها في بناء دعامة الابتكار لقطر وقدراتها التكنولوجية من خلال تطوير وتسويق الحلول المختلفة للعلوم الأساسية. كما أنها تسهم في تنمية المجتمع وتعزيز الحياة الثقافية وحماية التراث القطري وتلبية الاحتياجات الاجتماعية المباشرة في المجتمع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة