مؤتمر لندن يبدأ اليوم والفلسطينيون يشاركون عبر الفيديو   
الثلاثاء 1423/11/12 هـ - الموافق 14/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
نقل جثمان الشهيد الفلسطيني رامي أبو بكر بعد أن اغتاله جنود الاحتلال قرب نابلس بالضفة الغربية

تبدأ اليوم بمقر وزارة الخارجية البريطانية في لندن، أعمال المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط ويبحث المؤتمر -الذي يعقد بمبادرة من رئيس الوزراء البريطاني توني بلير- سبل إصلاح السلطة الفلسطينية وإحياء مفاوضات السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

توني بلير
ويشارك في المؤتمر ممثلون عن الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة, إضافة إلى مصر والأردن وسيشارك ممثلو السلطة الفلسطينية عبر الفيديو
بعد أن منعتهم إسرائيل من السفر.

وقبيل بدء أعمال المؤتمر قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في رسالة لنظيره البريطاني توني بلير "إنه لا يمكن الوثوق بياسر عرفات للقيام بإصلاحات" على حد تعبيره.

وأضاف شارون في الرسالة التي سلمتها السفارة الإسرائيلية في لندن إلى مكتب بلير أن القرار الإسرائيلي بمنع وفد فلسطيني من المشاركة في هذا المؤتمر لا يهدف إلى المساس ببريطانيا. وأوضح أن الإصلاحات يجب ألا تجرى في لندن بل في الأراضي الفلسطينية.

وكانت وزيرة التعاون الدولي البريطانية كلير شورت قد اتهمت أمس شارون بمحاولة تقويض المؤتمر بإصراره على منع الوفد الفلسطيني من السفر.

وقد أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن أسفه لمنع سفر المسؤولين الفلسطينيين وأكد قلقه العميق إزاء تصاعد موجة العنف وتزايد عدد ضحايا النزاع. وقال أنان في بيان نقله المتحدث باسمه إن على جميع الأطراف أن يفهموا أنه لا يوجد حل عسكري لهذا النزاع ولا بديل عن التسوية السياسية.

تطورات ميدانية
النيران تشتعل في منزل فلسطيني إثر قصف إسرائيلي لرام الله أمس
وفي فلسطين ذكر
مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال التي اجتاحت مدينتي طولكرم وقلقيلية بالضفة الغربية فجر اليوم, أعادت انتشارها وانسحبت من وسط طولكرم وغيرت مواقعها في بعض الأحياء ونفذت حملة اعتقالات واسعة بالمدينتين وفرضت عليهما حظر التجول.

كما قامت بتدمير منزل بوسط مدينة طولكرم يعود إلى عائلة أحد نشطاء الانتفاضة وهدم مكتب وزارة الثقافة الذي يحتوي على أعمال فنية نادرة.

وكانت قوات الاحتلال قد اغتالت أمس رامي أبو بكر من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في المنطقة الغربية من مدينة نابلس، في حين أصيب شخص كان يرافقه بجراح، وقد نفى جيش الاحتلال أي علاقة له بالحادث، وقال إن الانفجار وقع على ما يبدو أثناء إعداد عبوة ناسفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة