أبو الغيط يدين حصار السوريين وتزايد الهجمات عليهم   
الأحد 4/11/1437 هـ - الموافق 7/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:34 (مكة المكرمة)، 18:34 (غرينتش)

أدان الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط اليوم الأحد حصار المدنيين السوريين، وعبر عن قلقه من تزايد أعمال العنف والهجمات الموجهة ضد المدنيين والمرافق المدنية في سوريا واستهداف المنشآت الطبية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجامعة محمود عفيفي في بيان إن أبو الغيط "يدين كذلك محاولات حصار المدنيين" وعبر عن قلقه من الانهيار الكامل لاتفاق وقف الأعمال العدائية و"رحب بالمساعي الأميركية الروسية الرامية لإعادة تثبيت وقف هذه الأعمال بما يخلق مناخا مواتيا لاستئناف المفاوضات بين الأطراف السورية".

وزاد عفيفي "الأمين العام يستشعر من ناحية أخرى الانزعاج إزاء ما ترصده جامعة الدول العربية من محاولات لتفريغ مدينة حلب من سكانها من خلال إعمال ما يطلق عليه ممرات آمنة للخروج" مشيرا إلى أن القانون الدولي الإنساني ينص على ضرورة إيصال المساعدات إلى السكان داخل المناطق المحاصرة أو المتضررة وليس إخراجهم من المناطق التي يعيشون فيها.

وشهدت حلب ثاني أكبر المدن السورية منذ صيف 2012 معارك مستمرة وهجوما من الطيران الروسي وطيران النظام السوري على المدنيين وخاصة على الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة في شرق المدينة، وانهار فيها اتفاق لوقف الأعمال القتالية رعته واشنطن وموسكو نهاية فبراير/شباط الماضي.

يُذكر أنه بعد ثلاثة أسابيع على فرض قوات النظام الحصار على أحياء مدينة حلب الشرقية، انقلبت المعادلة أمس السبت وأمسك جيش الفتح وفصائل في المعارضة المسلحة بزمام المبادرة وفكت الحصار عن تلك الأحياء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة