ستينغ يراقص الغيتار بمهرجان موازين   
الجمعة 1436/8/18 هـ - الموافق 5/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:38 (مكة المكرمة)، 9:38 (غرينتش)
أحيا المغني البريطاني ستينغ حفلا غنائيا في العاصمة المغربية الرباط في إطار برنامج الموسيقى الغربية لمهرجان "موازين.. إيقاعات العالم" في دورته الـ14 والمقامة حتى يوم غد السادس من يونيو/حزيران الجاري.

وشهد الحفل تفاعلا جماهيريا كبيرا طوال ساعات، وحيا الفنان البريطاني الجمهور بعبارة "السلام عليكم"، وأعاد لجمهوره ذكريات أزهى مراحل نجاح فرقة "ذا بوليس" بأغانيه التي تعود لثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.

وستينغ كاتب وملحن ومغنٍ وممثل وناشط حقوقي بريطاني، ولد في مدينة نيوكاسل بإنجلترا قبل أن يرحل إلى العاصمة لندن سنة 1977 ليؤسس مع ستيوارت كوبلاند وعازف القيثارة أندي سامرس فرقة "ذا بوليس" التي احتلت لسنوات المراتب الأولى في بريطانيا والولايات المتحدة بعدد من أغانيها، بينها "روكسان" و"إيفري بريث يو تايك" و"كينغ أوفبان" و"إيفري ليتل ثينغ شي داز إز ماجيك".

وقدم ستينغ طول الحفل فقرات لعزف منفرد على آلة القيثارة تفاعل معها الجمهور بحماس.

وامتلك في رصيده الفني 14 ألبوما منفردا ابتداء من عام 1989 نال من خلالها عشر جوائز "غرامي" وجائزة "غولدن غلوب" وجائزتي "بريث" وجائزة "إيمي" وثلاث ترشيحات لجوائز "الأوسكار"، وجائزة "بيلبورد" الموسيقية وجائزة "ميوزيك كير" سنة 2004.

وباع ستينغ ما يقرب من مئة مليون أسطوانة من أعماله المنفردة وأعماله المشتركة مع فرقة "ذا بوليس"، كما لعب أدوارا سينمائية في 15 فيلما، فضلا عن تأليفه كتابين عن الموسيقى.

واشتهر ستينغ بمساندته منظمات حقوق الإنسان مثل منظمة العفو الدولية (أمنستي) ومؤسسة راينفوريست التي أسسها سنة 1989 مع زوجته ترودي ستايلر التي تكافح من أجل حماية الغابات المدارية والشعوب الأصلية التي تسكنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة