نضال الجزائر يفتتح "الدوحة ترايبيكا"   
الثلاثاء 19/11/1431 هـ - الموافق 26/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:43 (مكة المكرمة)، 20:43 (غرينتش)
النجمة المكسيكية سلمى حايك لدى حضورها افتتاح المهرجان (الفرنسية)

حسين جلعاد-الدوحة
 
لا تزال نضالات الشعب الجزائري تلهم المبدعين كتابة وفنا رغم مرور عشرات السنوات على استقلال الجزائر. هذه المرة حضرت التضحيات في افتتاح مهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي عبر فيلم "خارج على القانون" للمخرج الجزائري رشيد بوشارب الذي حضر مع منتجيه عرض الدوحة.
وتدور قصة الفيلم بين العامين 1945 و1962، ويناقش حياة ثلاثة إخوة عايشت عائلتهم مجزرة سطيف بالجزائر، وطردوا بعدها من أرضهم. يصبح عبد القادر قائدا في الجبهة الوطنية لتحرير الجزائر في فرنسا، بينما يعود مصعب من حرب الجيش الفرنسي في الهند الصينية وينضم إلى أخيه في حركة المقاومة الوطنية.

أما سعيد فيخالف أخويه ويعيش حياة مترفة وينغمس في الملذات وإدارة الكباريه، لكنه في الوقت نفسه يشرف على تدريب ملاكم يأمل بأن يصبح البطل الجزائري الأول في فرنسا.

وعندما تشكل قوات الأمن الفرنسية فرقة "اليد الحمراء" الفرنسية التي تمارس أعمالها خارج القانون وترسلها إلى الجزائر، يتصاعد العنف. وتتقاطع معركة الحياة والحرية مع مصير الإخوة الثلاثة، حيث تمثل اختيارا شخصيا صعبا وتضحيات كبيرة لكل واحد منهم.

ويمثل الفيلم -الذي عرض هذا العام في المسابقة الرسمية الخاصة بمهرجان كان السينمائي- دراما تاريخية مؤثرة تتميز بإخراج ساحر للمخرج بوشارب الذي أطل على جمهور الدوحة قبيل افتتاح الفيلم وأعرب عن أمله بأن يعود كل عام إلى قطر.
 
عادل إمام يتوسط الممثلة نبيلة عبيد (يسار) والمديرة التنفيذية للمهرجان أماندا بالمر (الفرنسية)
جهود مشتركة
ولدى افتتاحه المهرجان، حيا عضو مجلس إدارة مؤسسة الدوحة للأفلام جبر بن يوسف آل ثاني المبدعين الحاضرين باسم دولة قطر، وأعرب عن أمله بأن تسهم الجهود المشتركة في استلهام أفلام جديدة تعبر عن هذه المنطقة التي وصفها بأنها ذات تاريخ عريق في رواية القصص، وتمنى أن تتجسد حكايات العالم العربي في صناعة الأفلام.

وبدأت قبل ذلك فعاليات الافتتاح بمسيرة السجادة الحمراء، حيث أتيح للجمهور رؤية أبرز النجوم العالميين والعرب بينهم النجمة المكسيكية سلمى حايك والممثلتان المصريتان يسرا ونبيلة عبيد والنجم الكوميدي عادل إمام والمطربة التونسية لطيفة والممثلة اللبنانية كارمن لبس وغيرهم.

ويستمر المهرجان خمسة أيام حيث سيعرض 51 فيلما لأكثر من 35 دولة, وتشمل الفعاليات العديد من البرامج منها حوارات الدوحة ويوم الأسرة ومعرض بريجيت لاكومب. وستعقد جلسات جانبية للحوار تحت عناوين مختلفة، منها "هل تتحدث لغة الكوميديا؟- فكاهة تعبر الحدود".

وستتنافس عشرة أفلام في إطار مسابقة الأفلام العربية التي يطلقها المهرجان لأول مرة, وسيشارك 33 فيلما من البانوراما العالمية وتسعة أفلام في المسابقة العربية للأفلام القصيرة وستة أفلام للعروض الخاصة.

وستشتمل النسخة الافتتاحية من مسابقة الأفلام العربية على تقديم العديد من فئات الجوائز، ومنها: جائزة أفضل فيلم عربي وجائزة أفضل مخرج عربي, وتبلغ قيمة الجائزة مائة ألف دولار أميركي لكل فئة.

وسيكون للأفلام الكوميدية وجود قوي منها فيلم "زيّنا بالضبط" للمخرج والفنان الكوميدي الأميركي المصري الأصل أحمد أحمد، وفيلم "المرجلة" لجوزيف فارس وفيلم "بوي" من إخراج تايكا وايتيتي.

ويعرض مهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي مجموعة منتقاة من الأفلام العائلية تبرز أهمية الكوميديا والترابط الأسري. وستكون جميع العروض مجانية وتقدم في مسرح كتارا المفتوح على الساحل الشرقي للعاصمة القطرية.
 
يذكر أن مهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي أطلق في قطر عام 2009، وهو ثمرة شراكة ثقافية بين كل من مؤسسة الدوحة للأفلام وترايبيكا إنتربرايزس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة