أكل التونة والتعرض للشمس لتفادي الاكتئاب الموسمي   
الأحد 15/2/1436 هـ - الموافق 7/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:55 (مكة المكرمة)، 15:55 (غرينتش)

ربطت دراسة أميركية حديثة بين الإصابة بالاضطرابات العاطفية الموسمية -وهي شكل من أشكال الاكتئاب الذي يحدث خلال أشهر فصل الشتاء- ونقص فيتامين "د" في الجسم.

وأوضح الباحثون في جامعة "جورجيا" الأميركية، في دراستهم التي نشروا تفاصيلها الأحد في مجلة "الفرضيات الطبية"، أن اكتئاب الشتاء يبدأ عادة في نهاية فصل الخريف ويستمر طوال أشهر الشتاء، وتشمل أعراضه الشعور بالحزن والقلق والتعب، ومشاكل في التركيز، والشعور بالذنب واليأس.

وقال الدكتور آلان ستيوارت، قائد فريق البحث من كلية التربية في جامعة جورجيا، إنه على الرغم من أن السبب الدقيق للاضطرابات العاطفية الموسمية غير واضح حتى الآن، فإن هناك دراسات عدة ربطت بينه وبين قلة التعرض لضوء الشمس.

الساعة البيولوجية
وأضاف أن إحدى الفرضيات وراء الإصابة باكتئاب الشتاء هي أن قلة التعرض لأشعة الشمس تؤثر على الساعة البيولوجية في الجسم التي تنظم هرمونات المزاج والنوم، كما أن هناك فرضية أخرى تشير إلى أن قلة التعرض لأشعة الشمس تسبب عدم توازن الناقلات العصبية في الدماغ مثل "الدوبامين" و"السيروتونين" التي تنظم المزاج.

إحدى الفرضيات وراء الإصابة باكتئاب الشتاء هي أن قلة التعرض لأشعة الشمس تؤثر على الساعة البيولوجية في الجسم التي تنظم هرمونات المزاج والنوم

وأشار ستيوارت إلى أن نتائج الدراسة أثبتت أن نقص فيتامين "د" قد يكون وراء تلك الفرضيات المتعلقة بالإصابة باكتئاب الشتاء، لذا فإن الإصابة بالاكتئاب نتيجة منطقية لنقص مستوياته في الجسم.

واقترحت الدراسة حلولا سريعة لعلاج اكتئاب الشتاء أبرزها تناول مضادات الاكتئاب، أو العلاج بالضوء، أو مزج العلاجين معا والمحافظة على مستويات مناسبة لفيتامين "د" في الجسم، مشيرة إلى أن هذا النوع من الاكتئاب يؤثر على حوالي 75% من النساء، مقابل 25% فقط من الرجال.

وقال الباحث المشارك في الدراسة مايكل كيملن من جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا في أستراليا، إن فيتامين "د" يلعب دورا في تركيب "الدوبامين" و"السيروتونين" التي تنظم المزاج في الدماغ، ومن المنطقي أن يكون هناك علاقة بين انخفاض مستوياته في الجسم والإصابة بالاكتئاب.

الفصام
وكانت دراسة إيرانية سابقة كشفت أن الأفراد الذين يعانون من نقص هذا الفيتامين أكثر عرضة للإصابة بمرض انفصام الشخصية.

والشمس هي المصدر الأول والآمن لفيتامين "د"، فهي تعطي الجسم حاجته من الأشعة فوق البنفسجية اللازمة لإنتاج الفيتامين. كما يمكن تعويض نقص فيتامين "د" بتناول بعض الأطعمة مثل الأسماك الدهنية كالسلمون والسردين والتونة، وزيت السمك وكبد البقر والبيض، أو تناول مكملات غذائية لفيتامين "د"، ولكن بعد استشارة الطبيب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة