زجاجات المتطرفين الإسرائيليين الحارقة تخترق مسجدا بحيفا   
الأربعاء 1425/11/18 هـ - الموافق 29/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:43 (مكة المكرمة)، 12:43 (غرينتش)
لا رادع لتكرار الاعتداءات الإسرائيلية على المقدسات الإسلامية (الفرنسية-أرشيف)
 
أفادت مؤسسة الأقصى لرعاية وإعمار المقدسات الإسلامية داخل الخط الأخضر أن متطرفين يهودا هاجموا بزجاجتين حارقتين مسجد حسن بك بمدينة حيفا مما تسبب في إحراق أجزاء منه.

وأوضحت في بيان أرسلت نسخة منه للجزيرة نت أن الهجوم وقع فجر أمس وأدى إلى كسر نافذتين واشتعال النيران في صحن المسجد، إلا أن المصلين تمكنوا من إخمادها قبل أن تأتي على أجزاء أخرى.
 
ونقلت الأقصى عن شهود عيان قولهم إن زجاجة حارقة ألقيت على المسجد قبيل صلاة الفجر لكنها لم تشتعل، ثم ألقيت أخرى اشتعلت وأدت إلى نشوب حريق داخل المسجد تمت السيطرة عليه.
 
وأضافت المؤسسة أن "الحادث تصعيد ضد المسجد والمصلين، وتخط لجميع الحدود، فقد قام المتطرفون حتى الآن برشق المسجد بالحجارة وشتم المسلمين والمسجد والإسلام، لكن حالة اللامبالاة من قبل السلطات جعلتهم يرون أنهم قادرون على تصعيد الوضع وإلقاء زجاجات حارقة".
 
تنديد بالتصعيد
"
مواصلة الاعتداء على المسجد وإلقاء الزجاجات الحارقة تصعيد خطير ضد المقدسات الإسلامية
"
وحملت مؤسسة الأقصى في بيانها الشرطة الإسرائيلية مسؤولية تواصل الاعتداءات على المسجد، وأعلنت عن تنظيم صلاة الجمعة القادمة في المسجد  المستهدف.

كما بعثت برسالة عاجلة للجهات الرسمية كرئيس الدولة ووزير الأمن الداخلي ورئيس بلدية تل أبيب وأعضاء الكنيست العرب والقضاة الشرعيين، دعتهم فيها للتدخل الفوري في سبيل إيقاف الاعتداء على مسجد حسن بك وسائر المساجد والمقابر والمقدسات الإسلامية في الداخل الفلسطيني.
 
وحثت المؤسسة في رسالتها الجهات الرسمية على التدخل لقيام الشرطة بواجبها، والكشف عن المعتدين وإيقاف الاعتداء المتواصل على المقدسات الإسلامية في يافا ومناطق أخرى.
 
ونددت بصمت أجهزة السلطة الإسرائيلية وبالذات الشرطة حيال ما يجري من اعتداءات متواصلة على المسجد، مشيرة إلى أنه وقبل فترة قصيرة تم إلقاء وابل من الحجارة على المسجد من قبل متطرفين أدى إلى تكسير زجاج بعض نوافذه، وقبلها تمت كتابة شعارات عنصرية ضد الإسلام والعرب على جدار المسجد، ولم تحرك الشرطة ساكنا لوقف هذه الاعتداءات المتواصلة.
 
وأكدت مؤسسة الأقصى أن مواصلة الاعتداء على المسجد وإلقاء الزجاجات الحارقة هي تصعيد خطير ضد المساجد والمقدسات الإسلامية.
ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة