موسكو تعلن مصرع 32 مقاتلا شيشانيا جنوب غروزني   
السبت 1423/6/9 هـ - الموافق 17/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلون شيشان في أحد المواقع قرب غروزني (أرشيف)
تواصلت المعارك بين القوات الروسية والمقاتلين الشيشان جنوب العاصمة غروزني اليوم، وانتقلت المعارك المندلعة منذ مساء أول أمس في قرية بإقليم أوروس مارتان إلى أخرى, بحسب ما أعلنه مسؤول في الحكومة الشيشانية الموالية لموسكو.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه إن الاشتباكات انتقلت من قرية شالازهي على بعد 40 كلم جنوب غرب غروزني -التي هاجمها المقاتلون وأعادت القوات الروسية السيطرة عليها- إلى قرية غوكي تشو المجاورة، مشيرا إلى مقتل خمسة مدنيين جراء القصف الروسي للقرية ومصرع تسعة جنود من الروس في قرية شالازهي.

وقد أعلن متحدث باسم الجيش الروسي في شمال القوقاز أنه تم العثور على جثث 32 مقاتلا شيشانيا في قرية شالازهي عقب انتهاء الاشتباكات في القرية يوم أمس. وكانت هذه الأخيرة ضمن عدة قرى هاجمها المقاتلون في أكبر عملياتهم منذ أشهر.

وقد كذب متحدث باسم المقاتلين الشيشان الادعاء الروسي وأكد مصرع مقاتل واحد فقط وجرح سبعة آخرين خلال الاشتباكات. وأوضح أن أقل من مائة مسلح شيشاني توغلوا في قرى شالازهي وغوكي تشو ومارتان تشو مساء الخميس بهدف تصفية قواعد مناصري الإدارة الموالية للروس.

وأكد المصدر نفسه مقتل 15 عسكريا روسيا بينهم ضابط رفيع المستوى وثمانية من أفراد الشرطة الشيشانية الموالية لروسيا رفضوا مغادرة القرى، مشيرا إلى أن المقاتلين عادوا إلى قواعدهم في الجبال قبل أن يتمكن الجيش الروسي من الرد.

ومن المتعذر التحقق من حصيلة القتلى من مصدر مستقل حيث يعمد كل طرف منذ بدء الاجتياح الروسي للشيشان في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 1999 إلى تضخيم خسائر خصمه والتقليل من خسائره.

أحمد قديروف

استفتاء على الدستور
على صعيد آخر أعلن رئيس الإدارة الشيشانية الموالية لروسيا أحمد قديروف اليوم أن الاستفتاء حول الدستور الجديد في الشيشان سيجري بين 10 و15 ديسمبر/كانون الأول المقبل. وكان قديروف الذي وضعت إدارته نص القانون الأساسي أعلن في يوليو/تموز الماضي أن هذا الاستفتاء سيتم في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأوضح أنه تم إنجاز العمل على نص الدستور, مشيرا إلى أن موعد الاستفتاء حدد بالاتفاق مع الكرملين. وقال إنه قد يجري انتخاب رئيس للجمهورية الشيشانية لمدة خمس سنوات بعد ستة أشهر من اعتماد الدستور الجديد.

ولا تعترف موسكو بشرعية الرئيس الحالي للشيشان أصلان مسعدوف, وينص مشروع الدستور الذي سيعرض على الشيشانيين على أن اللغتين الرسميتين للجمهورية ستكونان الروسية والشيشانية, كما يحظر من أسماها "المنظمات الدينية الراديكالية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة