انفجارات واغتيالات بالعراق وبوش يعتزم إبقاء قواته   
الاثنين 9/9/1424 هـ - الموافق 3/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سلسلة انفجارات تهز مجمع القصر الرئاسي وسط بغداد (أرشيف-الفرنسية)

أعلن متحدث باسم قوات الاحتلال الأميركي أن ثلاث قذائف هاون هزت وسط العاصمة بغداد مساء أمس الاثنين، دون تقديم مزيد من التفاصيل عن مصدر هذه القذائف والمكان المحدد الذي سقطت فيه.

وأعقب الانفجارات إطلاق قذائف هاون من الضفة الغربية لنهر دجلة على مقر الإدارة الأميركية الواقع في مجمع ضخم كان سابقا أحد قصور الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

وفي منطقة أبو غريب غرب بغداد تعرضت نقطة تفتيش أميركية لهجوم بقذائف الهاون أدى إلى احتراق آلية أميركية. وقد طوقت قوات الاحتلال سوق المدينة إثر وقوع الهجوم. ولا يزال الجنود الأميركيون يفرضون حصارا على المدينة التي شهدت أمس مواجهات بين مسلحين مجهولين وقوات الاحتلال.

وتعرض مطار الموصل الذي تتخذ منه القوات الأميركية مقرا لها في شمال العراق لهجوم مماثل بالقذائف المضادة للدبابات. وقد حاصرت قوات الاحتلال المنطقة المحيطة بالمطار وحلقت بعض المروحيات بحثا عن المهاجمين الذين أفاد شهود عيان بأنهم أطلقوا القذائف من سيارة ولاذوا بالفرار.

وفي كربلاء قتل ثلاثة عراقيين في انفجار عبوة ناسفة قرب فندق ينزل فيه عدد من الزوار الإيرانيين وسط المدينة الشيعية المقدسة. وقال مسؤولون عراقيون إن القنبلة زرعت في سيارة كانت متوقفة قرب الفندق وإن الانفجار أحدث أضرارا كبيرة في واجهته.

وأصيب جندي أميركي بجروح في هجوم بالأسلحة الخفيفة والقنابل على قافلة عسكرية قرب سامراء. وقال شهود عيان إن أصوات طلقات تبعها دوي انفجار شديد سمعت من مكان الحادث.

وفي الفلوجة اعتقل عشرة عراقيين بينهم ثلاثة من ضباط الجيش العراقي السابق في حملة شنها جيش الاحتلال الأميركي مساء الاثنين. وقالت ابنة أحد المعتقلين إن الجنود الأميركيين سرقوا أكثر من ألفي دولار من منزل والدها. وأكدت أسرة أخرى أن المحتلين سرقوا منهم أكثر من عشرة آلاف دولار وصادروا حتى الأسلحة المصرح بها من البلدية.

اغتيالات
جندي أميركي يغير مسار سيارات المدنيين خلال تطويق الاحتلال لمنطقة أبو غريب (الفرنسية)
وترافقت هذه الهجمات مع عدة اغتيالات ومحاولات اغتيال في عدد من المدن العراقية كان أبرزها مقتل رئيس محكمة مدينة النجف الأشرف موحان جبر الشويلي المكلف محاكمة مسؤولين عراقيين سابقين, برصاصتين في الرأس بعد أن اختطفه مجهولون.

وقال مدعي النجف العام عارف عزيز الذي اختطف مع الشويلي إن المجهولين اقتادوهما إلى الصحراء القريبة من المدينة المقدسة وأطلقوا رصاصتين في رأس الشويلي وأطلقوا سراحه بعدما قالوا للقتيل إن "صدام أمر بمحاكمتك".

وقد نجا رئيس بلدية النجف الشيخ خالد النعماني من محاولة اغتيال قام بها ثلاثة مجهولين. ووجه النعماني أصابع الاتهام إلى أنصار الرئيس العراقي المخلوع. وأفاد بأن اثنين من المهاجمين الذين أطلقوا النار على منزله قد اعتقلا.

وفي بغداد اغتيل المسؤول عن حي الكرخ في بغداد. وقال متحدث باسم قوات الاحتلال إن مصطفى زيدان الخليفة قتل بالرصاص قرب منزله في شارع حيفا وسط بغداد موضحا أن المهاجمين أطلقا عليه النار من سيارة لا تحمل لوحات تسجيل قبل أن يلوذا بالفرار.

في هذه الأثناء نجا معاون محافظ ديالى عقيل الحامد من محاولة اغتيال لدى انفجار عبوة ناسفة زرعت على الطريق قرب معسكر سعد. وقد قتل في الحادث -وهو الثاني من نوعه في ديالى- مدني عراقي وجرح 15 آخرون.

الاحتلال باق
جنود أميركيون يحملون جرحى حادث الطائرة إلى قاعدة رامشتاين الألمانية (الفرنسية)
وجاءت هذه الهجمات والاغتيالات بعد يوم واحد على مقتل 16 جنديا أميركيا في حادث إسقاط طائرة تشينوك قرب مدينة الفلوجة غرب بغداد.

و
جدد الرئيس الأميركي جورج بوش في أول تصريح له عقب الحادث موقف بلاده الرافض للانسحاب من العراق حتى إنجاز ما سماها المهمة الحيوية.

وتعهد بوش بأن تمضي واشنطن في طريقها حتى تقضي على ما وصفه بالخطر الذي يتهدد الولايات المتحدة والحضارة الإنسانية. كما أكد الرئيس الأميركي أن العمليات العسكرية التي تستهدف القوات الأميركية في العراق لن تثني إدارته عن تحقيق أهدافها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة