التمرينات الرياضية تقلل من مخاطر أمراض القلب   
الجمعة 1423/11/22 هـ - الموافق 24/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال باحثون أميركيون اليوم الجمعة إن التمرينات الرياضية تعطي نفس تأثير العقاقير على الأوعية الدموية فتقلص مخاطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق الحفاظ على تدفق الدم.

وأكد الباحثون أن التمرينات الرياضية تعمل بشكل مدهش على تقليل الالتهاب الذي انضم حديثا إلى ارتفاع ضغط الدم وتركيز الكوليسترول كأحد الأسباب الرئيسية المعروفة للإصابة بأمراض القلب.

وأضاف الباحثون في عدد اليوم من مجلة أبحاث الدورة الدموية أن الدم يمر على جدران الأوعية الدموية "مما يقلل الالتهاب بشكل مماثل لتناول جرعات عالية من عقار الإستيرويدات".

وقال سكوت دايموند من معهد الطب والهندسة بجامعة بنسلفانيا الأميركية في بيان إن "التهاب الأوعية الدموية مرتبط بتصلب الشرايين وهنا نرى كيف أن قوة تدفق الدم الطبيعية تستطيع التأثير على الخلايا لحثها على إنتاج رد فعلها المضاد للالتهاب".

وأوضح دايموند الذي أشرف على إعداد الدراسة "يعتقد أن التمرينات تقود إلى نفس مزايا أشباه الكورتيزون الجلوكوزية.. ربما تكون هذه طريقة طبيعية يساعد فيها التمرين على حماية الأوعية عن طريق تحفيزها لإطلاق برنامج مضاد للالتهاب عندما تتعرض الأوعية لتدفق الدم المرتفع".

وأشار الباحث الأميركي إلى أن هذه النتائج ربما تساعد في شرح لماذا تسهم التمرينات بشكل جيد في تقليص خطر الإصابة بأمراض القلب.

واكتشفت عدة دراسات في الأعوام الأخيرة عوامل لها صلة بالالتهاب تتعلق بانسداد الشرايين والكثير من البحث ينصب الآن على سبل تقليص هذه الالتهابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة