قضاء إسرائيل يحقق مع الشيخ رائد صلاح   
الجمعة 1428/2/6 هـ - الموافق 23/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:51 (مكة المكرمة)، 22:51 (غرينتش)

الشيخ رائد صلاح دعا إلى انتفاضة جديدة لإنقاذ المسجد الأقصى  (الفرنسية-أرشيف)

أمر المدعي العام
الإسرائيلي مناحيم مزوز الشرطة بفتح تحقيق مع رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح بتهمة "التحريض على العنف والعنصرية"، حسبما أعلنت عنه وزارة العدل.

 

وجاءت هذه الإجراءات بعد خطبة ألقاها الشيخ صلاح الجمعة الماضية دعا فيها إلى "الانتفاضة من أجل الدفاع عن المسجد الأقصى"، وفق ما جاء في بيان للوزارة.

 

وكانت محكمة في القدس قد منعت الشيخ صلاح من التوجه إلى القدس القديمة شهرين بسبب المشاركة في تنظيم مظاهرات "غير مرخص لها" احتجاجا على  أشغال الحفر الإسرائيلية قرب المسجد الأقصى، التي أثارت موجة احتجاج بين الفلسطينيين وفي العالم العربي والإسلامي.

 

وقدم النائب عن حزب الليكود اليميني إسرائيل كاتز الثلاثاء مشروع قانون للبرلمان يعتبر فرع الشمال في الحركة الإسلامية، الذي يقوده الشيخ صلاح "خارجا عن  القانون لأنه يشكل حركة عنصرية معادية لليهود تدعمها إيران".

 

وكان الشيخ صلاح قد قاد احتجاجات على أعمال الحفر الإسرائيلية قرب المسجد الأقصى، ودعا إلى انتفاضة جديدة ضد الحفريات التي وصفها بـ"الجريمة الإسرائيلية".

 

وأعلنت إسرائيل في محاولة لتهدئة غضب المسلمين الأسبوع الماضي أنها ستجمد خطط الحفر التي قالت إنها تهدف إلى إقامة جسر جديد، ودعت فريقا تركيا إلى الإشراف على أعمال الحفر.

 

وسبق أن أفرج عن رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر في يوليو/تموز 2005، بعد أن أمضى أكثر من سنتين في السجن بسبب اتهام إسرائيل له بإقامة علاقات مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والانتماء إلى "منظمة إرهابية" والاتصال بعملاء أجانب تحضيرا لأعمال إجرامية حسب تعبيرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة