مظاهرة ضد انتهاك مقبرة بالقدس   
الأربعاء 1431/9/8 هـ - الموافق 18/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:30 (مكة المكرمة)، 16:30 (غرينتش)
تظاهر عشرات الفلسطينيين من قيادات سياسية ودينية وشعبية ومقدسيين، ومن داخل الخط الأخضر بمدينة القدس، احتجاجا على الاعتداءات الإسرائيلية على مقبرة "مأمن الله" التاريخية بهدم قبورها وتجريفها تمهيدا للاستيلاء على أراضيها.
 
وقال المحتجون إن هدفهم هو الوقوف في وجه الاستهداف المتعمّد من قبل الاحتلال للحقوق الأخلاقية والقانونية الفلسطينية في القدس.
 
ورفع المشاركون في التظاهرة -التي دعت لتنظيمها قوى وفعاليات فلسطينية- أعلام فلسطين مرددين شعارات تندد بالاحتلال وممارساته.
 
وقال عضو المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ديمتري دلياني إن التظاهرة تهدف لـ"فضح المحتل الذي يمعن في انتهاك أبسط القيم الإنسانية".
 
استهداف الحقوق
واتهم دلياني في حديث لوكالة أنباء "وفا" الفلسطينية الرسمية، إسرائيل، بتعمد استهداف الحقوق الأخلاقية والقانونية الفلسطينية في القدس.
 
وأشار إلى أن عملية "انتهاك القبور في مقبرة مأمن الله بدأت عام 1933 إبان الانتداب البريطاني حين كان المستوطنون اليهود يلقون بمخلفات بناء مستوطناتهم فيها" معتبرا أن "انتهاك القبور والموتى مستمر بإزالة السلطات الإسرائيلية مؤخرا حوالي مائتي قبر".
 
يُذكر أن مقبرة مأمن الله -التي تبعد أقل من كيلومتر واحد إلى الغرب من سور القدس القديمة- تعد من أقدم مقابر القدس وأكبرها حجما، وتضم رفات شخصيات إسلامية تاريخية.
 
وتقول إسرائيل إنها تريد إقامة ما تسميه "متحف التسامح" على أرض المقبرة، الأمر الذي يرفضه الفلسطينيون بشدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة