الجزيري يفتح النار على مدرب المنتخب التونسي   
الثلاثاء 4/8/1427 هـ - الموافق 29/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:33 (مكة المكرمة)، 12:33 (غرينتش)

الجزيري خلال مشاركته مع منتخب تونس في كأس العالم الأخيرة بألمانيا (الفرنسية)


فتح مهاجم المنتخب التونسي لكرة القدم زياد الجزيري النار على المدرب الفرنسي روجيه لومير واتهمه بانتهاج تصفية الحسابات مع منتقديه كما انتقد مسؤولي الرياضة التونسية لتركهم المدرب "يتصرف كما يشاء".
 
وجاءت هذه الانتقادات بعد استبعاد لومير لعدد من نجوم الفريق المعروف بلقب "نسور قرطاج" من المعسكر التدريبي للفريق الذي يبدأ الاثنين المقبل بفرنسا  استعدادا لمباراتها أمام موريشيوس مطلع سبتمبر/ أيلول المقبل ضمن تصفيات كأس الأمم الأفريقية المقبلة 2008.
 
وفي تصريحات صحفية اتهم الجزيري لومير بتعمد "إقصائه بسبب مواقفه" مؤكدا أنه غير نادم على تصريحات إعلامية أدلى بها عقب كأس العالم الأخيرة حمل فيها لومير مسؤولية إخفاق تونس في ألمانيا.

روجيه لومير (الفرنسية-أرشيف)

وأضاف الجزيري "أردت أن أكون صريحا وجاهرت برأيي عند الضرورة، ولم يكن يهمني أن أعامل بعد ذلك بظلم وقسوة".
 
وكان لومير استبعد الجزيري من المباراة الودية أمام مالي في فرنسا يوم 17 أغسطس/ آب الحالي والتي انتهت بفوز مالي 1-صفر، ثم عاد وتحدث عن اللاعب في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء الماضي قائلا إنه هو الذي أبعد نفسه عن المنتخب بتصريحاته "غير مقبولة".
 
ولم تقتصر مذبحة لومير على الجزيري وإنما شملت عددا من كبار اللاعبين هم رياض البوعزيزي وأنيس العياري وعادل الشاذلي وحامد النموشي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة