واشنطن تايمز: شعبية ترامب بدأت تنحسر   
الاثنين 1437/3/17 هـ - الموافق 28/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:37 (مكة المكرمة)، 9:37 (غرينتش)

قالت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إن افتقار المرشح الجمهوري المحتمل دونالد ترامب "للبراعة السياسية والكياسة الشخصية" تسبب في بدء انحسار شعبيته كما تشير آخر استطلاعات الرأي التي لم تعلن رسميا بعد.

وأوضحت الصحيفة أن تصريحات ترامب "الجلفة والفظة" ضد هيلاري كلينتون وإحدى الصحفيات مؤخرا -والتي تزامنت مع استطلاع نظمته مؤسسة كوينيباك ولم تعلن نتائجه بعد- ربما تكون قد أظهرت تراجعا كبيرا في شعبيته.

وكشفت الصحيفة عن أن ترامب ربما يكون قد حصل على نسبة 28% من أصوات الناخبين الجمهوريين متقدما بـ4% فقط على المنافس له السيناتور تيد كروز، بينما احتل المرتبة الثالثة السيناتور ماركو روبيو بنسبة 12%.

يشار إلى أن ترامب كان يتصدر المترشحين المتنافسين بنسبة 35% من أصوات الجمهوريين وفقا لاستطلاع رأي أعلنت نتائجه يوم الـ12 من الشهر الجاري.   

حضيض الانحطاط
وأوردت الصحيفة أن المترشحة الديمقراطية المحتملة هيلاري كلينتون كانت قد تأخرت قليلا في العودة من استراحة في الحمام خلال مناظرة بين المرشحين المحتملين للحزب الديمقراطي بجامعة هامبشير هذا الشهر، وعلق ترامب على ذلك لاحقا أمام جمع كبير من مؤيديه بقوله "أدري إلى أين ذهبت، إنه لأمر مقزز لا أرغب في الكلام عنه"، كما استخدم لفظة "شلونغد" السوقية ذات الإيحاءات الجنسية ليقول إن الرئيس الأميركي باراك أوباما قد هزمها في 2008.

كما أشارت الصحيفة إلى قوله عن المعلقة بقناة "فوكس نيوز" ميغين كيلي -التي تحدته في نقاش بشأن قضايا النساء- إنها "تحيض عندما تتكلم"، وإلى انتقاداته اللاذعة للسيناتور جون ماكين وسجله في حرب فيتنام.

وقالت الصحيفة إن المنافسة بين المرشحين السياسيين شهدت انحطاطا في الذوق لدى المرشحين بشكل عام مع بعض الاستثناءات، لكن ترامب ذهب بهذا الانحطاط إلى الحضيض.  

وقالت مهما يكن الانحدار الذي وصلت إليه البيئة الثقافية الأميركية في الفترة الحالية فإن هناك حدودا لا يمكن تجاوزها ولن يسمح الشعب الأميركي للسياسيين المبتذلين الأفظاظ بالصعود إلى الرئاسة نهاية العام المقبل.

وربطت بين تصاعد التعليقات الفظة لترامب والنتائج التي أظهرها استطلاع مؤسسة كوينيباك التي أظهرت فقدانه 7% من أصوات الناخبين الجمهوريين خلال نحو أسبوعين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة