تواضروس يرفض زيارة القدس تحت الاحتلال   
السبت 1434/3/7 هـ - الموافق 19/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:14 (مكة المكرمة)، 19:14 (غرينتش)
تواضروس غير راض عن تمثيل المسيحيين في البرلمان المصري (الأوروبية)

جدَّد تواضروس الثاني بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية السبت رفض الكنيسة زيارة القدس وهي واقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي.

وتحفَّظ البابا، في مؤتمر صحفي عقده بالمقر البابوي في منطقة الرمل بوسط محافظة الإسكندرية الساحلية اليوم، على زيارة مدينة القدس وهي لا تزال تحت الاحتلال، مجدِّداً موقف الكنيسة الأرثوذكسية المصرية بهذا الصدد.

وأعرب عن عدم رضائه إزاء تمثيل المسيحيين بالبرلمان مؤكداً أن تمثيل الأقباط في البرلمان المقبل وإن بلغ نسبة 10% فقط قد يعكس مظهراً جيداً للخارج، ولكنه يظل تمثيلاً ضعيفاً مقابل 90% من مختلف التيارات.

ونفى تواضروس الثاني ما تردَّد عن قيام الكنيسة بدراسة قوائم انتخابية من أجل دعمها من عدمه، مؤكداً أن الكنيسة تمارس دورها الديني فقط، ولا تمارس أي دور سياسي أو حزبي.

ورداً على سؤال حول موقفه من تحديد كوتا للمسيحيين بالمجالس النيابية، رفض البابا لفظ الكوتا لأنها مسألة من شأنها تقسيم الوطن، "ولا حاجة لنا أن نقوم بذلك الشيء الآن".

واستطرد قائلاً: مصر أرض مقدسة مرَّ بها المسيح والعذراء مريم، وعديد من الرسل والأنبياء.

وحول ما يُثار عن هجرة الأقباط إلى الخارج خلال العامين الماضيين، قال تواضروس الثاني إنني لا أملك إحصائيات محدَّدة عن المهاجرين، لافتاً إلى أن الهروب "قد يكون حلاً إنسانياً أمام الخوف أو الإحساس بالإرهاب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة